سورية الآن

المعارضة تسيطر على مواقع جديدة شرق دمشق

استهدفت قوات النظام اليوم الجمعة، حي جوبر الدمشقي، بنحو 100 قذيفة و40 غارة جوية، في محاولة منها لكسر تفوق فصائل المعارضة، ولإحراز فارق نوعي يرجح كفتها، بعد سلسلة من الخسائر المتلاحقة على جميع جبهات أحياء دمشق الشرقية، كان آخرها خسارة مواقع جديدة في محيط كراج العباسيين.

وفشلت قوات النظام والميليشيات الحليفة، في استعادة أي من النقاط التي انتزعتها قوات المعارضة أخيرًا على المداخل الشمالية الشرقية للعاصمة، على الرغم من إسنادها بغطاء جوي ومدفعي وصاروخي عنيف جدًا، وصفه كثير من الناشطين بالهستيري.

وكان أمس الخميس شهد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، على جبهة المنطقة الصناعية وكراجات العباسيين، وعقدة البانوراما، خسر فيها النظام كثيرًا من عناصره، إلى جانب إعطاب مقاتلي المعارضة لست دبابات، وطائرة استطلاع وعربة مدفع فودزيكا للنظام.

في السياق أكدت مصادر عسكرية من “فيلق الرحمن” رأس الحربة في الهجوم على العاصمة، أن “معارك دمشق لن تتوقف، وحققت كثيرًا من المكاسب في مرحلتها الثانية”، مشيرة إلى “مرحلة ثالثة للمعركة ستبدأ قريبًا، وستحمل كثيرًا من المفاجئات غير المتوقعة” على حد تعبير المصادر، لافتةً إلى إحراز تقدم أمس و”السيطرة على مواقع جديدة في محيط كراجات العباسيين”.

من جهة أخرى أعلن “جيش الإسلام” أمس الخميس أن “قوات النظام وميليشياتها مدعومة بسلاح الطيران والدبابات وغطاء صاروخي شنت هجومًا واسعًا على محور البساتين والوسائل التعليمية في حي برزة” شرق العاصمة، وأن مقاتليه “إلى جانب فصائل أخرى تصدوا للهجوم الأكبر منذ بدء المعارك، ومنعوا تقدم قوات النظام وميليشياتها وكبدوها خسائر في الأرواح والعتاد”.

هذه التطورات جاءت بعد ساعات من إعلان الناطق الرسمي لـ “جيش الإسلام”، أن الأخير على تنسيق عال المستوى مع “فيلق الرحمن” و”حركة أحرار الشام” للزج بكامل ثقله في معارك شرق دمشق.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق