سورية الآن

و “قل اعملوا” تستهدف مواقع جديدة للنظام بريف حماة

تستكمل قوات المعارضة المسلحة في ريفي حماة الشمالي والغربي، مراحل معركتها ” وقل اعملوا” التي أطلقتها قبل أربعة أيام، فبعد أن سيطرت ليل أمس على قلعة شيزر، بدأت صباح اليوم هجومًا واسعًا على مواقع تتحصن فيها قوات النظام في بلدة قمحانة، التي تعد خزانًا يرفد ميليشيا “الدفاع الوطني” بالمقاتلين، وبدأ الهجوم بسيارة مفخخة يقودها عنصر من “هيئة تحرير الشام”، لتندلع بعدها اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وقال عمار الحسن، القيادي في الجيش الحر، ومشارك في المعركة، لـ (جيرون): إن “الفصائل تعتمد في سيطرتها على مواقع النظام بريف حماة، على التمهيد المكثف بالصواريخ وقذائف المدفعية قبل الهجوم”، وأكد أن “قوات النظام أخلت لفصائل المعارضة عشرة مواقع، خلال الأيام الثلاثة الماضية، نتيجة القصف المكثف عليها”، ولفت إلى أن “الطيران الحربي الروسي والنظامي، يتبع سياسة الأرض المحروقة في المناطق التي سيطرت عليها المعارضة”.

وبيّن الحسن أنه و”بالتزامن مع الهجوم على قمحانة، بدأ التمهيد الناري على بلدة كرناز وقريتي المغير وبريديج في ريف حماة الشمالي، منذ الصباح، تمكن بعدئذ مقاتلو المعارضة من السيطرة على حاجز الصخر، جنوب شرق بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي. وسقط عدد غير معروف من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين”.

وكانت فصائل المعارضة سيطرت ليل أمس على قلعة شيزر في ريف حماة الغربي، ما يعني السيطرة على أجزاء واسعة من أوتستراد السقيلبية – محردة.

يذكر أن النظام قطع، ولليوم الثاني على التوالي، خدمة الإنترنت عن مدينة حماة، بالتزامن مع تقدم الفصائل في محيط المدينة، فقد باتت على بعد ثلاثة كيلو مترات من مطار حماة العسكري وأقل من كيلو متر واحد عن جبل زين العابدين شمال شرق حماة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق