سورية الآن

المعارضة تؤكد التزامها المواثيق الدولية في معارك دمشق

أصدر “فيلق الرحمن” أحد أبرز فصائل المعارضة السورية المسلحة في ريف دمشق، بيانًا أعلن فيه الالتزام بالأعراف الدولية المتعلقة بالمعارك والنزاعات المسلحة، وذلك ردًا على إعلان النظام بأن من شن الهجوم على تخوم العاصمة إرهابيين متطرفين.

وجاء في البيان أن الفيلق ومن معه من الفصائل، “ملتزمون بتحييد المدنيين على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والبعثات الدبلوماسية بأبنيتها وشخوصها، ورجال الدين ودور العبادة عن الصراع والنيران المباشرة وغير المباشرة”.

وأضاف البيان أن “الفيلق ملتزم بالمواثيق الدولية المرتبطة بطرق معاملة الأسرى وقتلى المعارك”، مشيرًا إلى رفضة “الإساءة لهم واحترامهم وفق ما نصت المعاهدات ذات الصلة”، إلى جانب التزامه “حماية الطواقم الطبية والدفاع المدني وكافة المجموعات الإنسانية والإعلامية” وفق تعبير البيان.

وشدد الفيلق في ختام البيان على أنه ملتزم في “معارك الدفاع عن النفس والشعب السوري الثائر”.

وكانت مجموعة من فصائل المعارضة المسلحة شنت فجر الأحد هجومًا مباغتًا على مواقع قوات النظام السوري والميليشيات المساندة، انطلاقًا من حي جوبر شرقي دمشق، ووصلت في ساعتها الأولى إلى مشارف حي العباسيين في قلب العاصمة، قبل أن يستطيع النظام استعادة عدد من النقاط بفعل القصف غير المسبوق، وبكافة أنواع الأسلحة.

وأكد ناشطون من شرق العاصمة أن أشرس المعارك اندلعت اليوم الثلاثاء بعد أن أعلن “فيلق الرحمن” عن انطلاق المرحلة الثانية من معركة “يا عباد الله اثبتوا” على تخوم العاصمة، موضحين أن مقاتلي المعارضة دخلوا كراجات العباسيين دون السيطرة عليها بالكامل، بالإضافة إلى تمكنهم من قطع شارع فارس الخوري ناريًا، مشيرين إلى أن محاور الاشتباك امتدت إلى العدوي ومشفى ابن رشد.

إلى ذلك أكدت مصادر من الفيلق تدمير دبابتين خلال معارك اليوم، إلى جانب مقتل وجرح العديد من قوات النظام، رغم قصف الطيران الحربي الروسي والسوري على المنطقة والذي جاوز 40 غارة منذ ساعات الفجر، بالإضافة لمئات صواريخ أرض أرض وقذائف المدفعية التي انهالت على المواقع التي سيطرت عليها قوات المعارضة، وأكدت مصادر “الرحمن” أن مقاتلي المعارضة “استعادوا جميع النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام أمس، وأن التقدم في العاصمة مازال متواصلًا “.

جدير بالذكر أن خسائر النظام منذ يوم الأحد وحتى اليوم بلغت نحو 100 قتيلًا وعشرات الجرحى، إضافةً إلى وقوع 50 عنصرًا من قواته أسرى بينهم ضباط، كما اغتنمت قوات المعارضة، العديد من الآليات والعربات الثقيلة، فيما تحدثت مصادر من جوبر اليوم عن إصابة طائرة حربية للنظام.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق