سورية الآن

“تل أبيب”: سندمر دفاعات الأسد الجوية إذا فعلها ثانية

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أمس الأحد، أن بلاده “ستدمر أنظمة الدفاع الجوي السورية في حال أطلق النظام السوري مرة أخرى صواريخ باتجاه طائرات إسرائيلية”، وذلك ردًّا على إطلاق الأخير صاروخًا جرى اعتراضه بعد أن شنت طائرات إسرائيلية غارة على قافلة أسلحة متطورة، كانت ستنقل إلى ميليشيا “حزب الله” اللبناني عبر سورية.

وهدد المسؤول الإسرائيلي، في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية العامة، قائلًا إنه في “المرة المقبلة التي يستخدم فيها السوريون أنظمة الدفاع الجوي الخاصة بهم ضد طائراتنا، سندمرها بدون تردد”.

وشدد ليبرمان على أنه “في كل مرة نرصد فيها نقل أسلحة من سورية باتجاه لبنان، فإننا سنتحرك لوقفها. لن يكون هناك أي تسوية حول هذا الموضوع”.

وأضاف “على السوريين أن يفهموا أنهم سيتحملون مسؤولية نقل الأسلحة إلى حزب الله وطالما سيواصلون السماح بذلك، فإننا سنقوم بما يتعين علينا فعله”، موضحًا أنه “لا نريد التدخل في الحرب الأهلية في سورية، ولا التسبب في مواجهة مع الروس، ولكن أمن إسرائيل يأتي أولاً”.

من جهتها، طلبت موسكو من السفير الإسرائيلي لديها، توضيحات بشأن اختراق الطائرات الإسرائيلية للأجواء السورية، وأكد نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، أن “ثمة اتفاقًا بين روسيا وإسرائيل، ينص على مراعاة مسار العمليات الجوية فوق سورية. يتعين معرفة تقييم وزارة الدفاع الروسية لهذا الحادث”، وفق ما نقل عنه موقع “روسيا اليوم”.

 

وكانت إسرائيل قد أعلنت -الجمعة الماضة- أنها نفّذت ضربات جوية داخل سورية، مستهدفة قافلة صواريخ سكود 700، كانت في طريقها إلى مقرات حزب الله في الأراضي اللبنانية، وقالت مصادر إسرائيلية، في تصريحات صحافية: إن الغارات استهدفت قافلة من صواريخ سكود 700 كان حزب الله يتأهب لنقلها إلى قواعده في لبنان، وذلك من مصنع سلاح قرب حلب، وفي منطقة وجود قوات روسية، مضيفة أن “المضادات السورية أطلقت تجاه الطائرات صاروخ سام 5″، ومؤكدة أنه لم تصب أيّ من الطائرات التي عادت إلى قواعدها سالمة.

وبحسب المصادر، فإن الغارات استهدفت -أيضًا- مصنعًا للصواريخ يقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من مدينة حلب، مشيرة إلى أن إسرائيل ترى فيه خطورة خاصة، كونه قريبًا من موقع لحزب الله في لبنان.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق