سورية الآن

“الآسايش” تهدد بمصادرة ممتلكات أهالي “بيشمركة روجافا”

يواصل ما يسمى “حزب الاتحاد الديمقراطي”، الجناح السوري لحزب العمال الكردي (pkk) تصعيده ضد القوى والأحزاب الكردية المتحالفة مع البرزاني في شمالي العراق، فقد هّددت مليشيا “الآسايش”، التابعة لحزب صالح مسلم، عائلات المقاتلين في ميليشيا ما يسمى “بيشمركة روجافا” بنفيهم خارج سورية، ومصادرة ممتلكاتهم في حال لم يضغطوا على أبنائهم للانشقاق عن الميليشيا المتمركزة شمالي العراق، مدعومة من مسعود البرزاني.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن مليشيا “الآسايش” في مدن المالكية وعامودا استدعت عائلات المقاتلين في ميليشيا “بيشمركة روجافا”، وخيرتهم بين مصادرة ممتلكاتهم وطردهم باتجاه شمالي العراق، أو بعودة أبنائهم إلى مناطق سيطرة “حزب الاتحاد الديمقراطي”.

وذكر أحد الآباء من مدينة المالكية، لديه ولدان في ميليشيا “البيشمركة” أنه تلقى تهديدًا من ميليشيا “الآسايش” بالتهجير القسري، له ولعائلته، ومصادرة ممتلكاته في حال عدم عودة ولديه إلى سورية خلال مهلة أقصاها يومين!

من جانب آخر، أكد ناشطون وسياسيون أكراد أن “حزب الاتحاد الديمقراطي” هو الفرع السوري لـ “حزب العمال الكردستاني”، وأنه يسعى إلى عسكرة المجتمع الكردي في سورية، وجرّه إلى أتون حرب قد تفضي إلى تدمير ممتلكاته في سورية، خاصة بعد البيان الذي أصدرته ميليشيا ما يسمى “وحدات حماية الشعب” الكردية يوم أمس الأحد، ودعت من خلاله الشباب والشابات الأكراد إلى الانضمام إلى الأفواج العسكرية التابعة لها.

يذكر أن التصعيد الأخير لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” ضد أحزاب المجلس الوطني الكردي، وميليشيا ما يسمى “بيشمركة روجافا” يندرج ضمن الصراع الدائر بين “حزب العمال الكردستاني” وفرعه في سورية (حزب الاتحاد الديمقراطي)، من جهة، وبين الحكم الذاتي في اقليم شمالي العراق برئاسة مسعود البرزاني وأتباعه في سورية ممثلين بما يسمى “المجلس الوطني الكردي”، وميليشيا ما يسمونها “بيشمركة روجافا”، من جهة ثانية.

يُذكر أن ميليشيا “بيشمركة روجافا”، تتألف من مقاتلين أكراد، معظمهم من أكراد سورية، وبعضهم منشق عن قوات النظام، لجؤوا إلى شمالي العراق، ويقدر عددهم بنحو 7 آلاف مقاتل.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق