قضايا المجتمع

حرمون يضيف “الجولان” إلى قائمة صالوناته الحوارية

بمناسبة الذكرى السادسة للثورة السورية، يضيف مركز (حرمون) للدراسات المعاصرة اليوم السبت “صالون الجولان” إلى مجموعة منتدياته وصالوناته الحوارية، ويختص الصالون الجديد بقضية الجولان السوري المحتل، وبقضية فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي؛ يفتتح الصالون في الثامنة مساء، بكلمة عبر “سكايب” يلقيها المدير العام في مركز (حرمون)، الدكتور حازم النهار، فيما يلقي كلمة الصالون، فوزي أبو صالح، من مبنى جمعية الجولان للتنمية في مجدل شمس، ويتضمن حفل الإطلاق فقرة فنية يقدمها الفنان الفلسطيني لبيب بدرانة.

يأتي إطلاق “صالون الجولان”؛ لأهمية قضية الجولان بذاتها، ولمركزيتها بالنسبة إلى سورية ومستقبلها، ولتغييبها المقصود عن وعي السوريين واهتماماتهم. وسيُعنى الصالون بالعمل على تنفيذ برامج وفاعليات ثقافية وفنية، وسينجز دراسات بحثية أيضًا تبرز أهمية قضية الجولان، وتؤكد سوريّته في وجه الاحتلال الإسرائيلي، وأن عودته إلى السيادة السورية هي إحدى القضايا الأساسية في جدول أعمال السوريين، ولاسترداد قضية الجولان من أيدي المتاجرين بها من الأنظمة الاستبدادية الحاكمة والتنظيمات المتطرفة المرتبطة بأجندات غير وطنية.

وسبق لمركز (حرمون) أن أطلق “صالون الكواكبي”، منصةً للحوار بين التيار الإسلامي والتيارات الأخرى، و”صالون هنانو” للحوار الفكري السياسي حول القضية الكردية السورية. يضاف إليهما سبعة منتديات (الفرات-بردى-حمص الثقافي-اليرموك-زيتون-العاصي-الجمهورية).

يُعنى مركز (حرمون) للدراسات المعاصرة عناية رئيسة بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية؛ خصوصًا الواقع السوري، ويهتم المركز عبر حزمة برامجه بالتنمية الثقافية والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، ويعمل لنشر الوعي الديمقراطي وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان، إلى جانب تقديم الاستشارات والتدريب في الميادين السياسية والإعلامية للجهات التي تحتاج إليها في المجتمع السوري، انطلاقًا من الهوية الوطنية السورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق