سورية الآن

المعارضة السورية تكثف اجتماعاتها قبيل جنيف 4

تكثف المعارضة السورية اجتماعاتها قبيل انطلاق جولة جنيف المقبلة، المزمع عقدها في 23 آذار/ مارس الحالي، وذلك لبحث آخر التطورات على الساحة السورية، وآليات دفع العملية السياسية.

وحول تصورات المعارضة، قال فؤاد عليكو عضو وفد “الهيئة العليا للمفاوضات” إنه “لغاية الآن لا نزال نتمسك بموقفنا لجهة تراتبية البحث في السلّة الثلاثية الانتقال السياسي والدستور والانتخابات مع عدم رفضنا بحث قضية الإرهاب”.

وأضاف عليكو، في تصريحات صحافية، أنه “من المتوقع أن تتضح معالم موقفنا بشكل أكثر بعد اجتماع الهيئة المحدد اليوم الجمعة وغدًا السبت؛ لبحث مفاوضات جنيف 4 بمساريها الماضي والمقبل، ومن ثم اجتماع الوفد المفاوض؛ لبحث ما قرّرته الهيئة في 19 و20 مارس الحالي”.

وعدّ عضو الهيئة أنه “انطلاقًا من المعطيات الحالية وعدم تنفيذ أي من الاتفاقات السابقة، على الرغم من الوعود التي كانت روسيا قد قدّمتها، فإن فرص نجاح جولة جنيف المقبلة، ضئيلة جدًا أو حتى معدومة”.

 

وتابع “نحن سنذهب لبحث الانتقال السياسي، لكن لن يحصل أي تقدم، ومما لا شك فيه أن النظام سيبقى متمسكًا بموقفه”.

في لسياق نفسه، اجتمعت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني المعارض أمس الخميس بحضور أعضاء في الهيئة العليا للمفاوضات والوفد المفاوض والوفود الاستشارية والإعلامية، وذلك من أجل بحث التحضيرات لجولة المفاوضات المقبلة.

وقال أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف، رياض الحسن: إن “الاجتماعات بحثت عددًا من الأوراق التي يجري العمل فيها، وتتضمن مسارات التفاوض التي أعلن عنها المبعوث الخاص ستيفان دي مستورا، وتشكل جدول أعمال الجولة الجديدة من التفاوض”.

وأكد أن “هذه الأوراق تتضمن القضايا المتصلة بإنشاء هيئة حاكمة جديدة خلال فترة ستة أشهر، إضافة إلى الدستور والانتخابات ومكافحة الإرهاب وتدابير بناء الثقة”، وفق موقع الائتلاف الرسمي.

وأشار الحسن إلى أن الاجتماع وضع ملاحظاته على “اللا ورقة التي قدمها دي مستورا في جولة التفاوض الأخيرة، وتتضمن المبادئ الأساسية”، موضحًا أن “هذه التحضيرات تأتي في سياق الدعم الذي يوفره الائتلاف الوطني للوفد المفاوض، في سبيل تحقيق العملية السياسية الانتقالية الشاملة التي تلبي مطالب الثورة بنيل الحرية والكرامة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق