سورية الآن

تسجل مسرب يظهر خسائر النظام في “الموت ولا المذلة”

كشفت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” في درعا تسجيلًا لأحد ضباط النظام الذين يقاتلون في جبهة المنشية، يعترف خلاله الضابط بالخسائر الكبيرة التي لحقت بقوات النظام خلال معركة “الموت ولا المذلة” في درعا.

وأظهرت “البنيان المرصوص” هوية الضابط، صاحب التسجيل، الذي قتل خلال المعارك، وهو من مرتبات الفوج 127 وقال الملازم في التسجيل: إن قوات النظام تكبدت خسائر كبيرة في أول أيام المعركة، وارتفع عدد قتلى قوات النظام إلى” 60 عنصرًا وعشرات الجرحى بينهم ضباط”.

ولفت الضابط في تسجيله إلى أن النظام لم يرسل لهم أي “مؤازرة في بداية المعركة”، وأنه في ما بعد “شاركت قوات حزب الله في المعركة” مؤكدًا أن النظام “لم يقدم لهم حتى الطعام في بداية المعركة، وعند دخول قوات الحزب، أصبحوا يحصلون على الشراب والطعام”.

وقال الضابط في التسجيل المسرب أنهم يخسرون خلال الأيام العادية “اثنان أو ثلاثة عناصر كل يوم”، وأن “قوات النظام فشلت في استرداد المناطق التي خسرتها في المنشية”، وكشف التسجيل أن العناصر يقومون بعمليات “تعفيش” لمنازل المدنيين في الحي.

وفي ذات السياق أعلنت “البنيان المرصوص” عن خسائر النظام بعد مرور 32 يومًا على معركة “الموت ولا المذلة”، حيث بلغت 96 عنصرًا بينهم مصطفى زال نجاد القيادي في الحرس الثوري الإيراني، وقائد في ميليشيا حزب الله، المعروف باسم “عقيد الجنوب”.

بحسب “البنيان المرصوص” فإن أعداد قتلى قوات النظام موثقة بالأسماء. يذكر أن معركة “الموت ولا المذلة” تهدف إلى تحرير حي المنشية، أكبر أحياء مدينة درعا البلد، وتمكنت قوات المعارضة خلال المعركة من تكبيد قوات النظام خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وسيطرت خلاله -أيضًا- على 15 نفقًا و400 منزلًا كانت تتحصن بها قوات النظام في الحي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق