ترجمات

خيرت فيلدرز وتغليب القومية البيضاء

 

الأربعاء 15 آذار/ مارس، صوت الهولنديون في الانتخابات البرلمانية التي تُراقب عن كثبٍ من جانبي الأطلسي، خلافًا لمعظم الأحداث في هولندا. هذا أول سباقٍ انتخابيّ كبير في الغرب منذ فوز الرئيس ترامب الصادم. وفي شكل خيرت فيلدرز -اليمين المتطرف، والشعبوي الأشقر، الذي من المحتمل أن يكسب حزبه أكبر حصةٍ من المقاعد في البرلمان، هناك زعيم معترف به عالميًا (أو خصم) الذي من خلاله سنقول الحكاية.

ظلّلت سياسة فيلدرز المعادية للإسلام بلاده طوال الجزء الأكبر من عقد زمني، ويبدو الآن أنها قد استولت على السخط الواسع المعادي للمؤسسات، الذي يجتاح الغرب، لكن (فيلدرز) يمكن أن يكون في نهاية المطاف ملائمًا، إن لم يكن أكثر من ذلك، خارج حدود بلاده أكثر من داخلها.

“هناك نوعان من القصص المختلفة جدًا عن الانتخابات الهولندية التي (جرت أمس الأربعاء) “، كما أوضح الكاتب سيمون كوبر في صحيفة فايننشال تايمز الأسبوع الماضي. “قصة خارجية، كلها حول فيلدرز، وعما إذا كان يمكنه إكمال الثلاثي الشعبوي، بعد بريكزيست (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) وترامب. وقصة هولندية، فيلدرز ليس فيها حتى الشخصية الرئيسة “.

وكما كتب شارحًا زميلي آدم تايلور: إنَّ تفتيت المشهد السياسي الهولندي يعني أنه من غير المرجح أن يصبح فيلدرز رئيسًا للوزراء؛ حتى لو فاز حزبه، حزب الحرية بالمرتبة الأولى أو الثانية في الانتخابات؛ لأن الحزب الفائز سيحتاج إلى جذب كثير من الآخرين إلى الائتلاف الحاكم، ولا يوجد حزبٌ من الأحزاب الهولندية الرئيسة على استعدادٍ ليشارك فيلدرز.

قد يكون فيلدرز أيضًا غير مهتمٍ في المساومات التي تميز تقليديًّا سياسة التحالفات، وليس من الواضح أنه ينبغي أن يكون.

“مع مجموعة أكبر من النواب وراءه، وسردية جديدة لانتخابات مباغتة للشعب، سيكون هناك مزيد من الأدلة لمهاجمته من الخطوط الجانبية،” قالت دينا بارديجس من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية. “فيلدرز يمكن أن يبقى متصلبًا حتى اللحظة التي يتغير فيها شيء جوهري في هولندا.”

ليس من الواضح ما يمكن أن يكون هو “الشيء الجوهري”، ولكن فيلدرز حقق منفعته السياسية من المخاوف من الإرهاب واندماج المسلمين في أوروبا، وقد أكسبته معارضته الشديدة للإسلام دعمًا قويًا في الولايات المتحدة أيضًا. في عام 2010، شاهدتُ فيلدرز في مدينة نيويورك وهو يخاطب حشدًا متنافرًا من الأميركيين الخائفين من الإسلام، والقوميين المتطرفين الأوروبيين المعارضين لبناء مركز المجتمع الإسلامي، على مسافةٍ غير بعيدة من مكان برجي مركز التجارة العالمي، يحذّر متوعدًا -ويبدو في ذلك الحين، هستيريًّا –من المدينة التي كانت يومًا ما نيو أمستردام، وهي تتحول إلى مكة الجديدة.

اكتسبت هذه الرسالة جاذبيةً في السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة. القومية العرقية القائمة على الدم والأرض التي يعتنقها فيلدرز، تتجذر في بلدٍ عرَّفَ نفسه منذ فترةٍ طويلة اعتراضًا على “العالم القديم” في أوروبا، وقبليّتها التافهة، وقد ساعد الناشطون الأميركيون اليمينيون، مثل الغوغائي المحافظ ديفيد هورفيتز، بضخ مئات الآلاف من الدولارات في حركة فيلدرز، ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد تبرع هورفيتز بـ 120،000 دولارًا في عام 2015، وهي أكبر مساهمة فردية يسمح بها النظام السياسي الهولندي في تلك السنة.

فيلدرز، بعبارةٍ أخرى، يعرفُ من أين تؤكل الكتف.

“إذا كانت التسويات من أجل الانضمام إلى حكومةٍ ائتلافية، سيصبح تقريبًا سياسيًا هولنديًا أنموذجيًّا، ومن ثم؛ أقل إثارةً لاهتمام هوروفيتز، كتب كوبر.

“الأمر الأكثر إثارة هو أن يبقى واضحًا، ويظل السياسي الهولندي الوحيد الذي سُمع عنه في الخارج، والمعروف أكثر من مارك روت، رئيس الوزراء منذ عام 2010، لكن تطرف فيلدرز، مثل شعره المصبوغ بالأشقر والمنسدل على ظهره، يعطيه علامةً تجارية عالمية.”

دافع النائب ستيف كينغ (جمهوري-أيوا) عن تلك العلامة التجارية في واشنطن خلال عطلة نهاية الأسبوع، في تغريدةٍ أثارت العناوين:( يفهم فيلدرز أنَّ الثقافة والتركيبة السكانية هم مصيرنا. لا يمكننا استعادة حضارتنا مع أطفالٍ رضعٍ آخرين)، وأعلن باحتفالٍ: فيلدرز مدافعًا عن الغرب.

 

تغريدة كينغ إشارةٌ قوية إلى العصر. كان لدى الولايات المتحدة دائمًا تقليدٌ بالوطنية الكارهة للأجانب، ترافق سياستها بعنجهية، ولكنها أخذت شكلًا أكثر وضوحًا في السنوات الأخيرة، معتمدةً خطاب الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا.

المعلق السياسي الأميركي جوش بارو متأملًا لماذا هذا هو الحال، آخذًا في الحسبان كيف أنَّ الأحوال الاجتماعية تغذي غضب فيلدرز، على وجه الخصوص نمو المجتمعات الإسلامية المعزولة الكبيرة، وببساطةٍ غير الموجودة في الولايات المتحدة.

“أعتقد أن الجواب هو أنّ القوميين الأميركيين يميلون إلى معارضة الهجرة لأسبابٍ عنصرية في الأساس، ويريدون من الناس البيض أن يحققوا زيادةً في الولادات، وعددًا أقل من مجيء الأقليات إلى هنا،” كتب بارو. “ولكن الحقائق على الأرض في الولايات المتحدة ليست مفيدةً لطرح تلك القضية، من دون الدعوات الصريحة إلى العنصرية؛ حتى تستحوذ على أوروبا، حيث خلقت الهجرة مزيدًا من المشكلات.”

اليوم، كينغ الذي لديه تاريخٌ طويل من الديماغوجية العنصرية، ليس سوى شخصية متطرفة وانعزالية، وقوميته البيضاء مقبولة -بدرجات متفاوتة- من بعض من كبار مستشاري ترامب، وينعشها قادة جمهوريون آخرون. “قصدتُ بالضبط ما قلته” قال كينغ لشبكة CNN يوم الإثنين 13 آذار/ مارس.

بعد ساعاتٍ قال رئيس مجلس النواب بول ريان (جمهوري- ويسكونسن) عن تعليق كينغ، “أود أنْ اعتقد أنّه مخطئ، وأنه لم يكن يقصد حقًا الطريقة التي ظهر فيها.”

تصريح كينغ -بالأساس- تعبيرٌ واضح عن الأيديولوجية القومية البيضاء، خاصة، التي أشعلت حملة ترامب -وشكلّتْ وجهة نظر كبار مستشاريه: ستيفن بانون وستيفن ميلر،” كتبت الصحافية سارة بوسنر: “المدافعون عن هذه الأيديولوجية يوجهون الآن الاستراتيجية والسياسة من الجناح الغربي”. (برنامج سياسي أميركي تلفزيوني، وهو إشارة إلى الجناح الغربي للبيت الأبيض؛ حيث يقيم كبار مستشاري ترامب).

 

اسم المقالة الأصلي Geert Wilders and the mainstreaming of white nationalism
الكاتب إسهان ثأرور، Ishaan Tharoor
مكان وتاريخ النشر واشنطن بوست، The Washington Post، 14/03/2017
رابط المقالة https://www.washingtonpost.com/news/worldviews/wp/2017/03/14/geert-wilders-and-the-mainstreaming-of-white-nationalism/?utm_term=.56a0c8d83ac3
ترجمة أحمد عيشة

مقالات ذات صلة

إغلاق