سورية الآن

حرب المكاتب بين الأحزاب الكردية في الجزيرة السورية

أكد أعضاء مما يسمى “الحزب الديمقراطي الكردي” في سوريّة” (البارتي) أن ما يسمى “الإدارة الذاتية”، أغلقت أمس مكتب الحزب في مدينة القامشلي، وألصقت قرار الإغلاق على باب المكتب، وذلك بعد انقضاء مهلة 24 ساعة التي حددتها للأحزاب الكردية في مدن الجزيرة السورية؛ لتقديم أوراق ترخيص لها.

وأكّد نصر الدين إبراهيم، رئيس ما يسمى “الحزب الديمقراطي الكردي في سوريَّة” (البارتي) أن الحزب لم يتلقّ أي تبليغ بإغلاق مكتبه”.

تشهد معظم مدن الجزيرة السورية توتّرات سياسية بين الأحزاب الكردية، وصلت إلى ممارسة العنف في ما بينها، فقد أقدمت، أمس (الثلاثاء)، ميليشيا ما يسمى “الشبيبة الثورية” التابعة لما يسمى “حزب الاتحاد الديمقراطي” بالهجوم على مكتب ما يُعرف بـ “حزب يكيتي”، وتحطيم موجوداته بالكامل، مع تهديد الناس بالقتل في حال الاقتراب من المكان، ومنعت الميليشيا دخول الأعضاء إلى المقرّ، في حين جرى تشميع مكاتب كلّ مما يسمى “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، ومكتب “اتحاد الطلبة” و”الشباب الديمقراطي الكردستاني”، ومكتب “الاتحاد النسائي الكردستاني”، ومكتب “المجلس الوطني الكردي”، ومقر ما يسمى “حركة الشباب الكرد” في مدينة عامودا، وأُغلق مكتبا كل مما يسمى “اتحاد الطلبة” و”الشباب الديمقراطي”، و”المجلس الوطني الكردي” في مدينة الحسكة.

يُذكر أنّ أحزاب ما يسمى “المجلس الوطني الكردي في سورية” رفضت بالإجماع، في جلسة طارئة في مدينة القامشلي، القرار الصادر عما يسمى “الإدارة الذاتية”، والقاضي بتقديم أوراق ترخيص العمل السياسي إليها، داخل مدن الجزيرة السوريَّة، وأكدت خلال الاجتماع أنّها سوف تواصل عملها السياسي دون أن تقدّم أي ورقة خاصَّة بالترخيص إلى أيّ جهة كانت، ولن تغلق مكاتبها.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق