سورية الآن

الأمم المتحدة: نظام الأسد تعمّد قصف نبع الفيجة

أفادت لجنة تحقيق دولية، تابعة للأمم المتحدة، أمس (الثلاثاء)، أن “قوات النظام مدعومة بميليشيات، هي من قصف نبع عين الفيجة في وادي بردى، في كانون الأول/ ديسمبر 2016″، وأوضحت اللجنة في اجتماع عقدته في جنيف أمس، أن “طائرات النظام السوري قصفت نبع عين الفيجة وهدمته، وقطعت المياه عن أكثر من خمسة ملايين مليون سوري في العاصمة ومحيطها”.

وقال الناشط جمال معتوق لـ (جيرون): “استمرّ تحقيق الأمم المتحدة نحو شهر ونصف، تابعت خلاله اللجنة المسؤولة جميع المعلومات والأدلة التي برهنت براءة ثوّار وادي بردى من تسميم النبع، أو تفجيره، وإلحاق أي أذى به”.

وأشارت اللجنة في تقريرها إلى “عدم امتلاكها أيّ دليل على تسميم المعارضة لمصادر المياه أو هدمها، كما أشاع النظام سابقًا، وأدانت قوات النظام السوري وحلفاؤه بسبب “قصفهم المتعمّد لمنشأة النبع، وتسميم مياهه بكميات كبيرة من مادة كلور التعقيم والديزل وزيوت المضخات المخصصة لضخ المياه من باطن الأرض”، واصفة إيّاها بأنها “جريمة حرب”، تسببت بحرمان ملايين الناس في العاصمة دمشق ومحيطها من مياه الشرب، وفاقمت من ضائقتهم المادية”.

يُذكر أن قوات النظام مدعومة بميليشيا “حزب الله” اللبناني شنت هجومًا بريًا وجويًا واسعًا على منطقة وادي بردى، أواخر كانون الأول/ ديسمبر العام الماضي، تسبّب بهدم منشأة نبع عين الفيجة، وقطع المياه عن العاصمة نحو 15 يومًا، وانتهى بتهجير أهالي الوادي قسرًا في 28 كانون الثاني/ يناير من العام الحالي إلى إدلب شمالي سورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق