قضايا المجتمع

تقرير مصوّر: افتتاح دار الأرقم، في ريف إدلب؛ لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة

افتتحت “الجمعية الخيرية السويدية للأعمال الإنسانية” مدرسة دار الأرقم لذوي الاحتياجات الخاصة، في ريف إدلب.

وتعدّ المدرسة الأولى من نوعها في ريف إدلب الشماليّ؛ إذ تقدّم برامج وفاعلياتٍ ترفيهيةً وتعليميةً من مدرّسين مختصين، وتجري متابعاتٍ صحيةً متكاملةً لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافةً إلى حديقة الألعاب.

وقد استهلّ حفل الافتتاح بكلمةٍ ترحيبيةٍ، ألقاها السيد “أبو حمزة”، مدير الجمعية، رحّب فيها بأهالي ذوي الاحتياجات الخاصة، وتضمّن الحفل -أيضًا- عروضًا مسرحية، وأنشودة “معاقٌ لكن بالأمل”.

يذكر أنّ دار الأرقم لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة استقبلت نحو عشرين طفلًا، من سكان المنطقة والنازحين إليها، منهم من يعاني الشلل النصفيّ ومنهم الضمور وهشاشة العظام، واستقبلت حالاتٍ يعاني أصحابها عجزًا عن التكلّم والرؤية والسمع، ويسعى المشروع لمساعدة الأطفال في الاندماج، وتطوير قدراتهم الذهنية والبدنية.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق