سورية الآن

فاعليات الرقة المدنية تدين “غطرسة” واشنطن في مدينتهم

دعا “الملتقى المدني للرقة” في بيان -اليوم الجمعة- إلى “حماية المدنيين في المدينة، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، في ظل استكمال التحضيرات العسكرية؛ لعزلها واقتحامها.

وتطرّق البيان إلى معاناة المدنيين في “ظل استمرار الغارات الجوية العنيفة من طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى الغارات الجوية الروسية”.
ونبّه البيان الذي وصلت (جيرون) نسخة منه إلى “ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية على الأرض، من إعداد العدّة لإطباق الحصار على المدينة، بما فيها من مدنيين”، عادًّا “أن ما يحدث هو نموذج لإبراز القدرة على تنظيم الدولة”، وعدّ البيان أن “نشر المدفعية الثقيلة الأميركية، وآلاف المارينز، وطيران التحالف، إضافة إلى شركائهم على الأرض، مثل ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية”، هي ممارسة غطرسة القوة ضد المدنيين الأبرياء الذين هم ضحايا حروب الأخرين في ديارهم.

وطالب الملتقى في بيانه المجتمع الدولي، ممثلًا بمجلس الأمن، بالعمل على: فتح ممرّات آمنة للمدنيين تحت رقابة قوّة محايدة، وتوفير حاجاتهم الأولية فورًا. وإيقاف القصف العشوائي والغارات التي لا ضحايا لها سوى المدنيين العزل، أطفالًا ونساءً وشيوخًا، والعمل لإيواء واحتواء النازحين والتخفيف من معاناتهم، ريثما تجري إعادتهم إلى ديارهم. وتفعيل العمل بالمعاهدات والمواثيق الدولية الإنسانية، ومواثيق حماية المدنيين في أثناء الحرب.

وذكّر البيان “أبناء مدينة الرقة في كل مكان، بأن يرفعوا أصواتهم ضد قاتلي المدنيين في بلدهم”، وأن “أهالي الرقة ليسوا إرهابيين ولا متطرفين”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق