سورية الآن

“الاتحاد الديمقراطي” يهاجم “المجلس الوطني الكردي”

هاجم ملثمون تابعون لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي، أمس الأربعاء، مقريّ حزب “يكيتي” الكردي، و”الحزب الديمقراطي الكردستاني” في مدينة القامشلي، وأحرقوا وحطموا محتوياتهما، وكتبوا على الجدران شتائم بحق الحزبين، ورئيس إقليم كردستان العراقي، مسعود البرزاني، في حين اختطفت مجموعة ملثمة مسلحة تابعة لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي المدعو شمدين نبي، رئيس ما يسمى “محلية” القامشلي شرقي مقر “المحلية”، وذلك وفق ما نقله موقع المركز الإعلامي لحزب “يكيتي” الكردي في سورية.

وأفاد موقع الحزب بقيام “خمس حافلات كانت تقل أنصار حزب (الاتحاد الديمقراطي) من نساء وأطفال وقصًر، وبعض المسلحين باقتحام قرية التنورية، وأطلق المسلحون الرصاص الحي، وأنزلوا العلم الذي يتخذه مسعود البرزاني رمزًا لحكومته الذاتية في شمالي العراق، وكتبوا شعارات التخوين ضده وضد ما يسمى بـ “المجلس الوطني الكردي” على جدران منازل القرويين”.

في حين منع موالون لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” الاحتفاليات التي أقامها ما يسمى بـ “المجلس الوطني الكردي” بمناسبة يوم المرأة العالمي، واعتدى أنصار “حزب الاتحاد الديمقراطي” في مدينة المالكية، على نساء وأطفال كانوا في طريقهم إلى مكان تقام فيه الاحتفالية.

أما في مدينة معبدة، فقد منع مسلحون أكراد من ميليشيا ما يسمى “الأسايش” احتفالية ما يسمى “المجلس الوطني الكردي”، بمناسبة يوم المرأة العالمي، في حين هاجمت مجموعة مما يسمى “الشبيبة الثورية” (على غرار شبيبة الثورة التابعة للنظام السوري) التابعة لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” بالحجارة والعصي احتفالية لـ “الحزب الديمقراطي التقدمي” في مدينة الدرباسية، وطعنت بالسكاكين كل من العضو في الحزب، دحام العيسى؛ وخالد عبد المجيد حمدو (من مناصري الحزب)، وحاصرت مقر الحزب، فيما ألغيت الاحتفاليات التي كانت مقررة في الجوادية، والحسكة بعد تلقي تهديدات من عناصر “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي.

إلى جانب ذلك، وأمام الاعتداءات المتكررة من عناصر الحزب، طالب ناشطون من أكراد سورية بالحماية الدولية للمناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية المسلحة، من اعتداءات “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي.

تأتي اعتداءات “حزب الاتحاد الديمقراطي” على أحزاب ما يسمى “المجلس الوطني الكردي”، بعد أيام فقط من الاشتباكات التي دارت بين الجناحين المسلحين: ميليشيا ما يسمى “بيشمركة روجافا” التابعة للمجلس المذكور، وميليشيا وحدات حماية سنجار (شنكال)، التابعة لـ “حزب العمال الكردستاني” الإرهابي، ويُعدّ “حزب الاتحاد الديمقراطي” فرعه الكردي في سورية، في منطقة خان صور العراقية قرب الحدود مع سورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق