سورية الآن

مقاتلو “داعش” إلى النصف، والبغدادي فرّ من الموصل

قال مصدر مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الأربعاء: إن عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سورية والعراق انخفض إلى نصف ما كان عليه سابقًا، مؤكدًا أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي مازال حيًّا.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، في تصريحات صحافية، أن “عدد مقاتلي التنظيم في كل من سورية والعراق يقترب من 15 ألف مقاتل، منهم نحو 2500 مقاتل في الجانب الغربي من الموصل”.

وأشار إلى أنه تقديرًا، يبلغ عدد مقاتلي التنظيم في مدينة الرقة ما بين 3-4 آلاف مقاتل، موضحًا أن البقية يتوزعون في المناطق “ما بين الرقة ومدينة القائم العراقية الحدودية المحاذية لسورية”.

وأشار إلى أن قياديي التنظيم غادروا الرقة، في حين يجري تعزيز المدينة الآن بمقاتلين “من ذوي الدرجات الدنيا من أجل الدفاع عنها”.

وتابع مرجحًا أن تختلط قيادات التنظيم بصفوف المدنيين داخل “المناطق التي يشعرون فيها بالأمان”، معلّلًا ذلك برغبة التنظيم في “البقاء بعد أن يجري دحره في العراق وسورية”.

ويرى المصدر أن تنظيم الدولة الإسلامية لن يتخلى “على الأغلب عن رؤاه في الخلافة، لكنه قد ينتقل إلى عمليات أصغر بعد هزيمته”.

وحول زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، قال المصدر: إن “البغدادي ما زال حيّا، وغادر مدينة الموصل، شمالي العراق”، إلا أنه لم يتذكر إلى معلومات حول وجهة البغدادي الجديدة.

وأعرب المصدر عن أمله في أن “يتحرر غالبية سكان العراق من التنظيم خلال فترة ستة أشهر”، محذرًا من أن أصعب المعارك معه “ستكون قرب مدينة تلعفر العراقية، حيث يعزز التنظيم دفاعاته، بمعزل عن باقي مقاتلي التنظيم”.

وكشف المصدر أن التنظيم استخدم بعض “الغازات الكيماوية البسيطة في الموصل، مثل الخردل والكلور”، دون أن يحدد عدد القتلى الذين ذهبوا ضحية استخدام هذه الغازات.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق