سورية الآن

قوات النظام تخسر العشرات شرق دمشق ولا تتقدم

استهدف طيران النظام الحربي، اليوم الإثنين، أحياء برزة والقابون وتشرين بست غارات، تزامنت مع فصف بصواريخ أرض- أرض على المنطقة، ما أدى إلى دمار كبير في ممتلكات المدنيين دون معلومات عن خسائر بشرية.

وأكد ناشطون أن الطائرات مازالت تحلق في أجواء الأحياء الشرقية، في محاولة من سلاح جو النظام دعم قواته على الأرض التي تحاول، للأسبوع الثاني على التوالي، اقتحام المنطقة وإجبار المقاتلين على الرحيل، إلا أنها -حتى اللحظة- فشلت في إحراز أي تقدم.

من جهة أخرى؛ اندلعت اشتباكات عنيفة على محور “كراش” في حي جوبر الدمشقي، بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام السوري، في إثر محاولة النظام التسلل إلى معاقل المعارضة، إلا أن “مقاتلي المعارضة صدوا الهجوم وكبدوا المهاجمين خسائر في العتاد والأرواح، بينها رشاش 14.5” وفق ما أكدته مصادر عسكرية من الحي.

وشهد -أمس الأحد- تصعيدًا كبيرًا على جبهات الأحياء الشرقية للعاصمة، فاستهدف الطيران الحربي أحياء برزة والقابون وتشرين بـ 13 غارة، في حين كان نصيب كل من حرستا الغربية 12 غارة وعربين 11 غارة؛ ما أدى إلى إصابات كثيرة في صفوف المدنيين، وجاء هذا التصعيد بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدتها قوات النظام في المعارك الدائرة مع قوات المعارضة في المنطقة.

وأوضح ناشطون من شرق العاصمة أن قوات النظام خسرت -أمس- أكثر من ثلاثين عنصرًا، إلى جانب 4 دبابات طراز T72 دون أن تستطيع اختراق تحصينات المعارضة على أي محور من محاور الاشتباك، على الرغم من ضراوة القصف، منبهين إلى أن “هناك حالة من التخوف شرق العاصمة من استخدام النظام للسلاح الكيماوي؛ لدعم قواته البرية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق