سورية الآن

منظمات تطالب بتحرك قانوني ضد الميليشيات الأفغانية في سورية

قالت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان”، ومقرها بريطانيا، أمس الخميس: إن “الميليشيات الأفغانية التي تقاتل إلى جانب النظام في سورية، ارتكبت جرائم توصف في اتفاق روما بأنها جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية”.

وطالب بيان المنظمة الرئيس الأفغاني بإحالة “ملف الميليشيات الأفغانية التي تقاتل إلى جانب قوات بشار للمحكمة الجنائية الدولية”.

وخاطبت الرئيسَ قائلة: إن بلاده صادقت بتاريخ 10 شباط/ فبراير 2003 على اتفاقية روما، ما يعني أن المحكمة الجنائية الدولية هي المتخصصة في الجرائم التي ترتكب على أراضيها، أو من مواطنين يحملون جنسيتها، بدءًا من تاريخ 1 أيار/ مايو 2003.

وأضافت المنظمة في بيانها أنه وفقًا للمادة “12 من اتفاقية روما، تستطيع المحكمة ملاحقة مرتكبي الجرائم من رعايا الدولة الأفغانية، سواء ارتكبت هذه الجرائم على الأراضي الأفغانية أم على أراضي غيرها”.

وأوضحت أن كلّا من النظام السوري والإيراني، لا ينكر وجود هذه الميليشيات، وعدّت من “الأدلة القوية على تجنيد وتدريب هؤلاء، منح النظام الجنسية السورية لهؤلاء وعائلاتهم، وصادق مجلس الشورى الإيراني بتاريخ 2 أيار/ مايو 2016 على قانون يتيح منح الجنسية لزوجة وأبناء ووالدي الأجانب الذين قتلوا في الحروب التي تخوضها إيران في المنطقة”.

وشددت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان” على أهمية مساهمة الحكومة الأفغانية في ملاحقة مجرمي الحرب في سورية، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، ولا سيما وسط الجرائم المروعة التي تُرتكب في سورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق