سورية الآن

“قسد” تمنع نازحي دير حافر والخفسة من دخول منبج

تواصل ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية” منع المدنيين الفارين من مناطق الاشتباك بين قوات النظام، وتنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة دير حافر والخفسة، من الدخول إلى مدينة منبج لـ “دواع أمنية”، وفق ما أكده ناشطون من المنطقة.

وقال الناشط الإعلامي، فواز الشلال، لـ (جيرون): إن ما يسمى “مجلس منبج العسكري” التابع لـ (قسد)، يحتجز المدنيين الفارين من مناطق الاشتباك في قرى أحيمر جيس، والخاروفية، جنوب مدينة منبج، ويمنعهم من التوجه إلى مدينة منبج وجرابلس؛ بذريعة التدقيق في ملفاتهم، والتأكد من عدم انتمائهم إلى تنظيم الدولة “.

وأضاف أن وضع النازحين “مزرٍ جدًا، من جرّاء المعاملة المذلة التي يتلقونها من عناصر (قسد)، وأن معظم العائلات النازحة، التي يقارب عدد أفرادها 50 ألف نازح، يبيتون في العراء، ويعانون نقصًا حادًا في كل شيء، ولا سيما أن معظم العائلات خرجت بلباسها؛ هربًا من القصف والاشتباكات التي تدور في المنطقة”.

وتشن قوات النظام السوري حملة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشرقي، انطلاقًا من مناطق سيطرتها جنوب مدينة الباب؛ بهدف السيطرة على المنطقة، ومنع قوات “درع الفرات” من التوجه جنوبًا نحو محافظة الرقة، ويرافق هذه الحملة العسكرية قصف عنيف من الطيران الروسي، ما دفع آلاف المدنيين؛ للنزوح باتجاه مناطق أكثر أمنًا، كمدينتي منبج وجرابلس.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق