سورية الآن

التنظيم والنظام يتبادلان السيطرة على قلعة تدمر

عادت حالة الكرّ والفرّ بين قوات النظام، وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في محيط مدينة تدمر، فقد تمكنت قوات النظام من السيطرة، ليلة أمس (الأربعاء)، على القلعة الأثرية، في محاولة منها للوصول إلى المدينة وانتزاعها من التنظيم مجددًا، والتمركز في القلعة، التي تبعد نحو5 كم من تدمر، يجعل التنظيم في مرمى نيران قوات النظام والميليشيات الحليفة لها.

وقال الناشط الإعلامي عمار الخالد، من ريف حمص، لـ (جيرون): إن قوات النظام سيطرت على القلعة ومنطقة العوينة والقصر القطري؛ وصولًا إلى منطقة الفنادق والبساتين الغربية”، مؤكدًا أن “النظام وميليشياته يتقدمون باتجاه تدمر من الجهتين الغربية والجنوبية الغربية، وصولًا إلى منطقة المثلث وجبل هيال الاستراتيجي”.

وأضاف أن “قوات الأسد تحاول دخول المدينة من محورين: الأول من شمالها الغربي، بدءًا من حقول الغاز والنفط شمال غرب المدينة. وهو المحور الأول، في حين أن المحور الثاني، يقع غربي المدينة، وهو الذي تقدمت فيه قوات النظام، ويعتمد السيطرة على طريق حمص- تدمر، وبالفعل تمكنت قوات النظام من السيطرة على مساحات واسعة حوله”.

فقدت قوات النظام السيطرة على تدمر في كانون الأول/ ديسمبر 2016، بعد أن كانت قد استعادتها أول مرة، بدعم جوي روسي في آذار/ مارس من العام نفسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق