سورية الآن

“درع الفرات” يتقدم باتجاه منبج ويسيطر على قرى استراتيجية

أعلنت “غرفة عمليات حوار كلس”، مساء أمس الأربعاء، السيطرة على قريتي تل نورين وقاره، شرق مدينة الباب، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد مليشيا “قوات سورية الديمقراطية”، بينما أكدت غرفة العمليات مقتل 7 عناصر من مليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية، في محيط قرية الحوتة جنوب بلدة العريمة الواقعة غرب مدينة منبج، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين قوات “الدرع” وميليشيا “قسد” في قرى أوشلي، والبويهج، والحوتة بين الطرفيين.

من جانب أخر أعلنت غرفة عمليات حوار كلس أسر عنصرين من ميليشيا “صقور الصحراء” التابعة لقوات النظام، بالقرب من قرية فيخة صغير شرق الباب.

تأتي هذه المعارك في ظل تقدم قوات “درع الفرات” باتجاه مدينة منبج؛ إذ ذكر قادة ميدانيون في “درع الفرات” لوسائل إعلام أن “الهدف من هذه العمليات هو الوصول إلى مدينة منبج أكبر مدن ريف حلب الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية” التابعة لميليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية، فيما تحدّث ناشطون من المنطقة، عن قصف مدفعي تركي استهدف بلدة العريمة؛ تمهيدًا لاقتحامها من فصائل “درع الفرات”.

تكتسي بلدة العريمة أهمية استراتيجية؛ كونها تقع على طريق حلب- منبج، ويتفرع منها ثلاث طرق باتجاه مدن منبج وجرابلس وناحية الغندورة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق