سورية الآن

ترامب يتسلم توصيات محاربة “داعش” والتخطيط لإقامة “الآمنة” مستمر

ذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جيف ديفيس، أن التوصيات التي وضعها البنتاغون أمام الرئيس الاميركي دونالد ترامب، اليوم (الثلاثاء)، ليختار منها الملائم لتسريع القضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، “لا يشمل العراق وسورية فحسب”. وجاء تسليم الخطة بعد يوم من تصريحات قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى، الجنرال جوزيف فوتيل، ذكر فيها أن “التخطيط لإقامة المناطق الآمنة في سورية، والنقاشات حولها لا تزال مستمرة”.

وأكد ديفيس أن الهدف من التوصيات هو تحديد “إطار لمشاورات مقبلة”، موضحًا أن هذا الإطار “للتغلب سريعًا على تنظيم الدولة الاسلامية” “واسع وشامل وليس عسكريًا فحسب”.

وتسلم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم التوصيات التي وضعها البنتاغون، للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية، وستكون ملائمة له؛ لتطبيق ما كان وعد به خلال حملته الانتخابية.

وسيناقش الخطة التي أعدّها وزير الدفاع، جيمس ماتيس، أبرز المسؤولين في الإدارة الأميركية، ولم يدل “البنتاغون” بتفاصيل عن مضمون الوثيقة، التي قدمها ماتيس، ولا عن البرنامج الزمني للقرارات التي ينبغي اتخاذها.

ومن بين الخيارات التي يمكن أن تلجأ إليها الإدارة الأميركية: زيادة عدد المستشارين الأميركيين في سورية والعراق، وربما السماح للجنود الأميركيين بالمشاركة مباشرة في المعارك ضد التنظيم الجهادي. بحسب “فرانس برس”.

وكان قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى، الجنرال جوزيف فوتيل، كشف في بيروت أمس، أن “التخطيط لإقامة المناطق الآمنة في سورية، والمناقشات حولها لا تزال مستمرة”.

وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن “مبدأ المناطق الآمنة هو مبدأ قابل للحياة. وتتعدد الخيارات حول الرؤية لهذه المناطق، إذ يجب أن تتوفر جميع الموارد المطلوبة لها، وذلك استنادًا إلى ما نحاول تحقيقه”.

وأضاف فوتيل “يتوجب علينا توفير الموارد العسكرية الملائمة؛ من أجل إنشاء ودعم هذه المناطق”. هناك بعض النماذج من الدول التي أقيمت فيها مناطق آمنة، وتحصل على المساعدات الإنسانية، في الوقت الذي تستمر عمليات حفظ الأمن والاستقرار. أعتقد بأنه ما زال لدينا كثير من العمل المطلوب إنجازه في هذا المجال”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق