سورية الآن

الشرطة المحلية تدير ملف الأمن في جرابلس

شهدت مدينة جرابلس، مساء أمس (الأحد)، اشتباكات وإطلاق نار كثيف، بين عناصر من الجيش الحر، وأفراد من جهاز الشرطة المحلية، جُرح خلالها اثنان من الشرطة، وذلك خلال محاولتهما القبض على “عناصر مسيئة، تدعي انتمائها إلى الجيش الحر”. على حد وصف الأهالي.

وأفاد ناشطون أن الاشتباكات دارت خلال عملية مداهمة قوات الشرطة مقرّ مجموعة، يزعم أفرادها أنهم ينتمون إلى فصيل “أحرار الشرقية، ويتخذون من أحد المنازل، على أطراف مدينة جرابلس، مقرًا لهم، و”تدخلت -في إثر الاشتباكات- المؤسسة الأمنية لدعم قوات الشرطة، وداهمت المقر، وقبضت على عناصر المجموعة الذين لا يتبعون أي فصيل”.

وأفاد أحد عناصر الشرطة أن “الأهالي قدموا شكاوى كثيرة ضد عناصر هذا الفصيل، لعدم التزامهم بقرار اخلاء مدينة جرابلس من المظاهر المسلحة، فدوهم المقر مساء أمس، واعتقال العناصر التي أطلقت النار على عناصر الشرطة”.

تحظى الشرطة المحلية في مدينة جرابلس بتأييد شعبي كبير من أهالي مدينة جرابلس، إذ سبق مجابهتها عددًا من الخروقات الأمنية؛ بسبب بعض ممارسات عناصر الجيش الحر غير اللائقة؛ ما دفع الأهالي -في أكثر من مرة- للخروج بمظاهرات حاشدة، تطالب بخروجهم من المدينة، وتسليم مهمة الأمن للشرطة المحلية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق