سورية الآن

حلفايا توقف الاستهداف المتبادل مع النظام

جيرون – حماة – رامي نصار

شهدت بلدة حلفايا في ريف حماة الشمالي الغربي، أمس (الأربعاء)، عودة الدفعة الأولى من عوائلها المهجرة، في إطار “تفاهم” أنجزته فصائل المعارضة مع النظام، اتفق فيه الطرفان على: السماح للعوائل المهجرة بالعودة إلى المدينة، وتوقف القصف الجوي والمدفعي عليها، مقابل عدم استهداف قوات المعارضة مدينة محردة. وفق ناشطين من المنطقة.

وأفاد الناشط غيث عز الدين، من حلفايا، لـ (جيرون): أن “عدد العائلات التي عادت إلى المدينة يقدر بثلاثمئة عائلة”، موضحًا أن “الطريق سيبقى مفتوحًا حتى مساء السبت المقبل، من الساعة العاشرة صباحًا؛ وحتى الرابعة عصرًا”.

وأضاف عز الدين: “معظم الأسر جاءت من مناطق ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، ومخيمات الحدود التركية”. متوقعًا، “توافد مزيد من العائلات إلى المنطقة التي يعيش معظم سكانها البالغ عددهم 28 ألف نسمة على الزراعة”.

وكانت وكالة أنباء النظام (سانا) نقلت عن محافظ حماة، محمد الحزوري، قوله: إن “الدفعة الأولى من العائدين إلى منازلهم في حلفايا شملت 300 أسرة، يبلغ عدد أفرادها 1500 شخصًا، تنفيذًا لاتفاق المصالحة الذي جرى التوصل إليه لإعادة الأمن والاستقرار” إلى المدينة الواقعة شمال غرب مدينة حماة بنحو 25 كم، على حد وصفه. وأضاف أن “دفعات جديدة من العائلات ستعود إلى منازلها في المدينة خلال الفترة المقبلة”.

وكانت قوات المعارضة قد سيطرت أكثر من ثلاث مرات على حلفايا، منذ اندلاع الثورة السورية في آذار/ مارس 2011، كان آخرها نهاية آب/ أغسطس 2016، بعد مواجهات عنيفة مع قوات النظام والمليشيات الأجنبية المساندة له، تكبّد فيها الأخير خسائر بشرية كبيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق