سورية الآن

الوفود تصل جنيف تباعًا ومفاوضات متوترة

بدأت وفود المعارضة السورية والنظام بالوصول إلى جنيف السويسرية تمهيدًا لبدء المفاوضات، الرامية إلى إيجاد حل سياسي في سورية، غدًا (الخميس)، برعاية أممية، في حين ذكرت مصادر مطلعة أن ممثلي بلدان ما يسمى بـ “مجموعة دعم سورية: سيجتمعون في ما بينهم، ومع المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي مستورا اليوم (الأربعاء) في جنيف.

وقد صل وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري اليوم إلى جنيف، ومن المفترض أن يصل وفد المعارضة برئاسة نصر الحريري خلال الساعات المقبلة أيضًا، وفق مصادر مطلعة.

يتألف وفد المعارضة من 22 عضوًا، قادمين من صفوف الائتلاف، والهيئة العليا للمفاوضات، ويضم الوفد -كذلك- كل من قدري جميل عن منصة موسكو، وجهاد مقدسي وجمال سليمان عن منصة القاهرة.

وقالت مصادر دبلوماسية، وأخرى أممية، في جنيف، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”: إن “ممثلي بلدان ما يسمى (مجموعة الدعم لسورية) الذين سيواكبون المفاوضات المقررة من الناحية المبدئية لتدوم أسبوعين، سيجتمعون في ما بينهم قبل أن يعقدوا لقاء جماعيًا مع المبعوث الخاص، ستيفان دي مستورا”.

وأضافت المصادر أن اللجنتين التابعتين للأمم المتحدة، ستعقدان “اجتماعين استثنائيين اليوم، بينما اجتماعاتها التقليدية تُعقد دومًا الخميس”، موضحة أن “تقديم الاجتماعين غرضه تحضير أفضل أرضية؛ من أجل انطلاقة سليمة لهذه المفاوضات”.

كذلك قال يحيى العريضي، استشاري مرافق للوفد المعارض: إن وقف إطلاق النار أولوية خلال المفاوضات، و”لا يمكن إنجاز أي شيء من الأمور المطروحة على المسار السياسي من دون إنجاز وقف إطلاق النار”.

وقال العريضي في تصريحات لوكالة (فرانس برس): “حاولنا في أستانا 1 وأستانا 2، لكن الوعود التي قُدمت لنا من الضامن الروسي والضامن التركي، لم تلق ترجمة على صعيد الواقع، وهذا معيق أساسي”.

في السياق نفسه، قال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان: هناك عدة معوقات للمفاوضات، أبرزها “فشل تثبيت وقف إطلاق النار المعمول به منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، وغموض موقف واشنطن من العملية السياسية”.

وعد رمضان، في تصريحات صحافية، أن موسكو ومحادثات أستانا فشلتا “في تطبيق الإجراءات التمهيدية التي تشمل وقف الأعمال العدائية والعسكرية، وإطلاق سراح المعتقلين ودخول المساعدات الى المناطق المحاصرة”، وتابع قائلًا: “الدول الضامنة لم تنجح في تحقيق تقدم في أي من هذه الملفات، ما سينعكس سلبًا على مسار المفاوضات”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق