سورية الآن

ميليشيات “الرضا” تخطف قافلة مساعدات أممية للوعر

أفاد ناشطون من داخل مدينة حمص أن ميليشيا “علي الرضا” المتمركزة جنوب حي الوعر، منعت أمس (الإثنين) دخول قافلة مساعدات مؤلفة من 35 سيارة إلى الحي، واقتادت 22 سيارة منها إلى قرية المزرعة الموالية للنظام، وأفرغت حمولتها فيها.

وذكر أسامة محمد من الحي لـ (جيرون) أن “مليشيا الرضا الشيعية، التي تقاتل إلى جانب قوات النظام اختطفت 22 سيارة أمس مع سائقيها، من 35 سيارة تتألف منها القافلة”، مشيرًا إلى أن “السيارات المختطفة تحمل الأدوية والأغذية لنحو 80 ألف مدني يقيمون في الحي المحاصر”.

وأوضح أن المليشيات “أفرغت حمولات السيارات التي اختطفتها في قرية المزرعة الموالية للنظام، والجزيرة السكنية التاسعة، التي تعد المعقل الرئيس لمليشيا الرضا”، لافتًا إلى أن “موظفي الأمم المتحدة لم يستطيعوا إرجاعها”، وأن المليشيات أفرجت عن السائقين بعد إفراغها حمولة السيارات المختطفة.

وبيّن أسامة أن مليشيا “علي الرضا” تنتشر حول حي الوعر، و”خاصة في جنوبه، وفي منطقة (الكم) في ريف حمص الشمالي، وحي العباسية في مدينة حمص، وبعض مناطق الريف الشرقي، وتشارك في معارك إلى جانب قوات النظام، كان آخرها معارك ريف حمص الشرقي ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وفك الحصار عن مطار التيفور العسكري”.

 

وقال الناشط: إن التصعيد العسكري من قوات النظام “مستمر على الحي منذ عشرة أيام وحتى اليوم”؛ إذ قُتل مدنيان، وأصيب ثمانية آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، مساء أمس، في إثر استهداف قوات النظام الحي بقذائف الهاون ورصاص الرشاشات الثقيلة والقناصات”.

وكانت قوات النظام قد منعت، قبل يومين، دخول القافلة إلى حي الوعر، واستهدف قناص للنظام مدنيًا كان بالقرب من سيارات الوفد الذي زار الحي لمدة 15 دقيقة.

أدى قصف طيران النظام الحربي على الحي، أخيرًا، إلى سقوط أكثر من 60 قتيلاً وجريحًا من المدنيين، إضافة إلى دمار أجزاء من بنائي مستشفى البر والقصر العدلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق