سورية الآن

“جيش خالد” يستغل “الموت ولا المذلة” ويقتحم في ريف درعا

شنّ “جيش خالد ابن الوليد” المبايع لتنظيم الدولة، هجومًا واسعًا، يوم أمس، في منطقة حوض اليرموك، مستغلًا انشغال فصائل الجيش الحر في معركة “الموت ولا المذلة”، التي تخوضها ضد مواقع قوات النظام داخل مدينة درعا، واقتحم عناصر التنظيم (تسيل وعدوان وتل الجموع وسحم)، وهي بلدات تسيطر عليها قوات المعارضة، وتحاذي مناطق يسيطر عليها التنظيم في حوض اليرموك غربي درعا.

وقال صهيب الرحيل، الناطق باسم تجمع “ألوية الفرقان” لـ(جيرون): “إن إحدى وظائف تنظيم (داعش) الإرهابي طعن الثوار من الخلف؛ ففي جميع المحافظات السورية، وحينما تهمّ قوات المعارضة بتحرير مواقع استراتيجية من ميليشيات النظام، يباغتها عناصر داعش، وهو ما حصل ليل أمس، في مناطق ريف درعا الغربي الخارجة عن سيطرة قوات النظام، حيث اقتحم عناصر التنظيم، بلدات تسيل وعدوان وتل الجموع وجلين”، مؤكدًا أن الهجوم جاء بعد تحرك خلايا داعش النائمة في مناطق سيطرة المعارضة، ما سهّل على التنظيم السيطرة على تلك البلدات”.

لفت الرحيل إلى أن “فصائل الحر سارعت لصد هجوم تنظيم داعش، وتدور حتى الآن معارك عنيفة، وقد صُد اقتحام التنظيم مساكن جلين وحيط في ريف درعا الغربي، وقد أجبرت ضربات الجيش الحر المتتالية عناصر التنظيم على الانسحاب تدرّجًا من المناطق التي اقتحموها، وجرى تدمير عدد من الآليات العسكرية للتنظيم على جبهة بلدة جلين، وإصابة عدد من عناصره.

تزامنت هجمات عناصر جيش خالد، مع بدء قوات المعارضة مرحلة جديدة لاستكمال معركة “الموت ولا المذلة”؛ لتحرير أخر معاقل النظام في مدينة درعا البلد.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق