سورية الآن

قاعدة حميميم تقدم بيانات مشاركتها في معارك درعا

أعلنت “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية” في صفحتها على “فيس بوك”، أن المقاتلات الروسية، استهدفت الجنوب السوري بـ 340 غارة جوية منذ خمسة أيام، وبحسب الصفحة، فإن غاراتها على الجنوب السوري في خمسة أيام “تعادل 30 يومًا من الدعم الجوي لوحدات الحرس الجمهوري الموجودة في دير الزور ومطارها العسكري”.

تنفي روسيا بهذه “الجردة” التي أعلنتها القاعدة ليل أمس، عن طلعاتها الجوية و”بشدة الاتهامات التي تتحدث عن تقصير من القوات الجوية والفضائية الروسية في تقديم الدعم الجوي للقوات الصديقة جنوب سورية”، وفق بيان القاعدة المقتضب.

وقال الناشط عمر البلد لـ(جيرون): “استهدفت الطائرات الحربية الروسية منذ خمسة أيام، أحياء درعا البلد المحررة، وحي طريق السدّ والمخيم بـ 48 غارة جوية حتى اليوم (السبت)، واستهدفت كذلك محيط حي المنشية، بـ 10 غارات و50 برميلًا متفجرًا؛ وهناك نحو280 قذيفة مدفعية وصاروخية، تعرضت لها الأحياء المحررة في مدينة درعا، في الأيام الماضية، وفي الريف أيضًا طال القصف الجوي الروسي، بلدات اليادودة وطفس في ريف درعا الغربي بعشرين غارة جوية أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين في طفس، وأدت إلى خروج المستشفى الميداني فيها من الخدمة”.

من جهته أفاد الناشط في ريف درعا الشرقي، محمود غزالة، بأن معظم القرى والبلدات في الريف الشرقي علّقت أمس صلاة الجمعة في الجوامع، خوفًا من وقوع المجازر، واستهدف الطيران الحربي الروسي مدينة بصرى الشام بـ11 غارة، قتل خلالها مدني وإصابة 12 آخرين، في حين تعرضت بلدة النعيمة لـ6 غارات، وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدات صيدا والغرايا أسفر عن إصابة 6 أشخاص بجروح.

وكانت “القناة” دعت أمس “وحدات المشاة والحاميات العسكرية في خطوط المواجهة (في درعا البلد) إبداء المزيد من الجدية والإصرار في التصدي للإرهابيين”. على حد تعبير البيان.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق