سورية الآن

برلين تدعو الأمم المتحدة لقيادة التسوية في سورية

قال زيجمار جابرييل، وزير الخارجية اليوم: إن “دولًا تعارض نظام بشار الأسد، من بينها الولايات المتحدة، تؤيد جهد الأمم المتحدة في التوصل إلى تسوية سياسية في سورية”.
وشدد الوزير الألماني في مؤتمر صحافي، بعد اجتماع ضم الولايات المتحدة والسعودية وفرنسا وبريطانيا، على هامش اجتماع عقده وزراء خارجية مجموعة العشرين في مدينة بون الالمانية، على أن “الحل يجب تحقيقه تحت رعاية الأمم المتحدة، ولا يجوز أن تكون هناك مفاوضات موازية”، في إشارة إلى محادثات السلام التي ترعاها روسيا في أستانا، التي اختتمت أمس الخميس دون إصدار بيان مشترك.
من جهته رأى وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، في المؤتمر نفسه، أن محادثات جنيف “ستفشل في النهاية، إذا لم تستخدم روسيا نفوذها على النظام السوري وإيران، لوقف وصف كل المعارضين بأنهم إرهابيون”.
إضافة إلى ذلك؛ امتنع مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية اليوم، عن تأكيد مناقشة عملية الانتقال السياسي في محادثات السلام في جنيف الأسبوع المقبل، ما “يعني احتمال عدم طرح مستقبل الرئيس بشار الأسد على جدول الأعمال”. وفق “رويترز”.
وقالت يارا شريف، المتحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة، ستافان دي مستورا في بيان “تسترشد المفاوضات تمامًا بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي يتحدث تحديدًا عن أسلوب الحكم ودستور جديد وانتخابات في سورية.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق