سورية الآن

البنتاغون ينفي وجود توصية لنشر قوات أميركية في سورية

نفى “البنتاغون” اليوم الخميس، تقارير إعلامية تفيد بأن وزارة الدفاع الأميركية قد “توصي بنشر قوات نظامية أميركية مقاتلة في سورية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية داعش”، وذلك بعد وقت قصير من بثّ شبكة “سي إن إن” الخبر، نقلًا عن مصادر في “البنتاغون”.

وذكرت “رويترز” نقلًا عن الشبكة، أن التوصية واحدة من مجموعة أفكار تجري دراستها حاليًا، وتتعلق “بطلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من وزير الدفاع جيمس ماتيس ومن مسؤولي وزارة الدفاع تقديم مقترحات قبل نهاية هذا الشهر؛ لتسريع وتيرة الحرب ضد تنظيم الدولة”.

أضافت الشبكة في تقريرها، أمس الأربعاء 15 شباط/ فبراير، أن “الوزارة لم تقدم -إلى الآن- أي اقتراح رسمي في هذا الشأن”، وبينت أن هذا الأمر، إن حصل، سيكون “تغييرًا جذريًا بالنسبة إلى الولايات المتحدة”.

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى وجود عدد محدود من القوات الأميركية الخاصة، في بعض المواقع شمالي شرقي سورية، وذلك ضمن خطة تدريب وإشراف على بعض القوات المحلية التي تحارب تنظيم “داعش”، كـ “قوات سورية الديموقراطية” المدعومة أميركيًا.

يُذكر أن تحالفًا دوليًا لمحاربة التنظيم، كان قد تشكّل بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، في أيلول/ سبتمبر 2014، وما زال ينفذ تنفيذًا رئيسًا عمليات جوية ضد مواقع تابعة للتنظيم.

إضافة إلى ذلك؛ سبق للرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، أن صادق، في كانون الأول/ ديسمبر 2016، على نشر 350 جنديًا أميركيًا في سورية، إضافة إلى العدد الموجود سابقًا.
وكانت بعض وكالات الأنباء قد نقلت عن “البنتاغون”، تأكيده وجود 500 عسكري أميركي، يعملون “مستشارين عسكريين ومدربين أو مقاتلين من الوحدات الخاصة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق