سورية الآن

المعارضة تسيطر على منطقة “الظهر الأسود” غرب دمشق

استعادت فصائل المعارضة المسلحة، اليوم (الأربعاء)، مواقع ونقاطًا على مشارف جبل الشيخ في ريف دمشق الغربي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والميليشيات الرديفة لها، وأفاد ناشطون من المنطقة أن قوات النظام خسرت عشرات العناصر بين قتيل وجريح.

وأكد مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه، لـ (جيرون) أن مقاتلي “تجمع الحرمون” استعادوا “السيطرة على منطقة الظهر الأسود ومزارع النجار، بالقرب من بلدة سعسع في ريف العاصمة الغربي، بعد هجوم مباغت على مواقع النظام في تلك المنطقة، بدأ بتمهيد مدفعي”، وأوضح أن المعارك “أسفرت عن خسائر كبيرة للنظام وميليشياته تجاوزت عشرة قتلى، ومثلهم من الجرحى إلى جانب تدمير عددٍ من المدرعات والدبابات”.

وأضاف المصدر أن “المعارك في ريف العاصمة الغربي ستتواصل”، لافتًا إلى “طموحات النظام وحلفائه بإنهاء معاقل الثورة غرب دمشق لن تنجح، وأن فصائل الحرمون، أعدّت الخطط اللازمة لمواجهة كل الاحتمالات الممكنة، وستحمل الأيام المقبلة مزيدًا من الانتصارات”. على حد تعبيره.

تأتي هذه التطورات بعد أن سيطرت فصائل “تجمع الحرمون” أمس على تلة الضهرة ونقطة الإشارة، بالقرب من بلدة بيت جن في الريف الغربي لدمشق، بعد مواجهات شرسة بين الأولى وقوات النظام وميليشاته، سقط خلالها كثير من القتلى للثانية التي ردّت بقصف عنيف على المنطقة بأنواع شتى من القذائف المدفعية والصاروخية.

جدير بالذكر أن معاقل الثورة في الريف الغربي من دمشق، تحظى بأهمية كبيرة للنظام وحليفته موسكو، وفق ما يؤكده ناشطو المنطقة، موضحين أن “الروس هم من يدير المعارك في تلك المنطقة، من خلال ضباطهم الموجودين في ثكنات النظام العسكرية”، لافتين إلى “تفاهمات إقليمية دولية، تقضي بجعل طريق السلام الدولية آمنة، تسعى موسكو لتنفيذها أيًا كانت الخسائر”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق