سورية الآن

الحر يسيطر على 40 بالمئة من مركز مدينة الباب

سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر، المدعومة من القوات التركية، على نحو أربعين في المئة من مركز مدينة الباب، ليواصل بذلك الحر، تقدمه في المدينة التي دخل أحياءها الغربية في التاسع من الشهر الجاري.

ونقلت وكالة “الأناضول” أن الجيش التركي، وفصائل من المعارضة السورية، المنضوية في إطار عمليات “درع الفرات”، يواصلان التقدم من جهتي المدينة الغربية والجنوبية.

وقد تمكنت القوات المشتركة السورية- التركية، أمس، من السيطرة على عدّة أماكن في حي زمزم جنوب غربي المدينة، منها مسجد زمزم، ومستشفى الحكمة، والمركز الرياضي ومقر حزب “البعث” ومنطقتي السوق والمخازن.

كما أن القوات حققت تقدمًا جنوبي المدينة، إذ سيطرت على مناطق، المركز الشبابي، والفرن الكبير وصوامع القمح، ووصلت إلى مفرق الطرق المؤدي إلى مدينة تادف.

وبسيطرة عناصر الجيش الحر على مفترق الطرق المؤدية إلى تادف، أعاقوا بذلك تقدم جيش النظام إلى الباب من جهة الجنوب. بحسب “الأناضول” التركية.

اختارت قوات “درع الفرات” محاصرة الباب، بدلًا من محاولة الدخول السريع إلى مركز المدينة، وذلك لكسر مقاومة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، والحيلولة دون وقوع خسائر بين المدنيين.

تقدم الجيش التركي وفصائل الحر، منذ بدء عملية “درع الفرات” في 24 أب/ أغسطس الماضي، مسافة 35.1 كيلومترًا داخل سورية وجرى “تطهير منطقة مساحتها نحو ألفي كيلومتر مربع، من عناصر منظمتي (داعش) و (ب ي د) الإرهابيتين”. وفق الوكالة.

يُذكر أن القصف الروسي على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي الباب، أدى إلى تقدم قوات النظام إلى المدينة من جهة الجنوب، وإحرازها تقدمًا على ذلك المحور منذ 20 كانون الثاني/ يناير الماضي.

تسيطر قوات النظام على مناطق تقع جنوب مدينة تادف، ومع ذلك؛ أعلنت وزارة “الدفاع” الروسية سيطرة قوات النظام على المدينة سيطرة تامة!

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق