سورية الآن

“المغاوير” تعتقل العشرات من مخيم الركبان

يواصل فصيل “مغاوير الثورة”، اعتقال عشرات المدنيين من أهالي مدينة تدمر، النازحين إلى “مخيم الركبان” على خلفيات الاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذي يقف وراء تفجيرات متتالية شهدها المخيم مؤخرًا.

وقال عمار أبو الحسن، أحد قاطني المخيم من تدمر لـ (جيرون)،”إنّ حملة الاعتقال طالت حوالي 60 شخصًا، معظمهم من أهالي تدمر وبدو المنطقة، بذريعة الاشتباه بوجود صلات لهم مع خلايا نائمة تابعة لتنظيم (داعش) تنشط داخل المخيم”.

وانفجرت سيارة مفخخة داخل مخيم الركبان في 21 كانون الثاني/ يناير الجاري، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة العشرات، بينهم أطفال ونساء، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجير.

وأضاف الحسن أنه تم اقتياد المعتقلين إلى مقرات جيش “مغاوير الثورة” قرب معبر التنف على الحدود الأردنية. وبيّن أن هناك حالة من الذعر تسود سكان المخيم بعد حملة الاعتقالات.

فصيل “مغاوير الثورة” عبارة عن مجموعات عسكرية كانت تعمل في “جيش سورية الجديد” قبل انحلاله، ويضم التشكيل: “تجمع أحمد عبدو”، و”أسود الشرقية”، و”جيش أحرار العشائر”، و”لواء القريتين” وغايته محاربة تنظيم “داعش” وقوات النظام في مناطق البادية السورية والقلمون الشرقي، وريف محافظة السويداء، وصولًا إلى أطراف مدينة دير الزور. وفق مصادر من المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق