قضايا المجتمع

“مازوت الأنباري” عدو أهالي درعا في الشتاء

تعالت تحذيرات المدنيين والناشطين في درعا، من جرّاء تكرار حوادث الاحتراق والانفجارات، التي يُسببها استخدام الأهالي لنوعية سيئة من النفط غير المكرر، تسمى “المازوت الأنباري”، ودفعت الحوادث المتكررة “مجلس محافظة درعا الحرة” للإعلان عن عزمه إطلاق حملة إعلامية، لتوعية المواطنين بمخاطر استخدام مادة “الأنباري” وقودًا في التدفئة.

سبق أن قضى عدد من المدنيين، باشتعال منازلهم نتيجة استخدام هذه المادة للتدفئة، في عدة مناطق من درعا، كان آخرها مقتل عائلة من ستة أشخاص، في العاشر من الشهر الجاري، في مدينة جاسم.

وقال الناشط بهاء المحاميد من مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي لـ(جيرون): إن الأهالي “يعتمدون على المازوت الأنباري المكرر، بسبب انخفاض سعره عن المازوت النظامي، حيث يصل سعر ليتر الأخير 340 ليرة سورية، بينما يصل سعر الاول 230 للتر، ولانخفاض سعره يلجأ إليه الناس، إلا أنه أخيرًا تسبب بعدة انفجارات وحرائق، خلّفت قتيلين في مستشفى تل شهاب بريف درعا، مع احتراق جزء كبير من المستشفى، إضافة لخمسة آخرين في مدينة جاسم بريف درعا.

من جهته قال أبو زيد، أحد بائعي المحروقات في ريف درعا الشرقي: “هناك على الأقل أربعة أنواع للمازوت، أفضلها المازوت الأنباري ذو اللون البني الداكن، ويباع بسعر 260 ليرة لليتر، في حين أن الأنباري باللونين الأبيض أو الأصفر، ينفجر حينما يجري استخدامه في اشعال المدافئ، بسبب احتوائه الغازات”، مشيرًا إلى أن بعض التجار الذين اشتروا كميات منه، يخلطونه مع أصناف أخرى؛ ما يؤدي إلى تلك الحوادث” مؤكدًا أن هذا النوع من المازوت يبقى خطرًا حتى بعد خلطه، ونصح بسكب القليل من المازوت على الأرض، وإشعال النار فيه، لمعرفة جودة المادة، فإذا اشتعل فورًا فهو خطر، وقابل للانفجار ولا يصلح لأي شيء بسبب خطورته”.

وأطلق ناشطون حملة تهدف إلى توعية الناس بمخاطر استخدام هذه المادة، التي تعد مخالفة للمواصفات، ودعوا إلى التحقق من ملاءمتها للتدفئة قبل شرائها، وبحسب ناشطين في درعا، فإن المازوت الأنباري، يجري استيراده من مناطق تنظيم الدولة شرق البلاد، ويدخل مناطق درعا الخارجة عن سيطرة النظام من المناطق الشمالية لمحافظة السويداء، المتصلة مع البادية والقريبة من مناطق درعا، حيث هناك عدد كبير من السماسرة الذين يبيعون “المازوت الداعشي” للتجار والأفراد وبالكميات المطلوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق