سورية الآن

تعاون عسكري روسي تركي شمال سورية

أعلن الجيش التركي عن تنفيذ مقاتلات تركية وروسية، غارات مشتركة ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جنوب مدينة الباب بريف حلب الشمالي، وتزامن القصف مع شنّ مقاتلات بريطانية من نوع (تورنيدو)، لغارات جوية استهدفت مواقعًا للتنظيم في بلدة بزاعة القريبة من مدينة الباب.

وأكدّ بيان أصدره الجيش التركي أمس (الأربعاء) أن الأهداف الـ 36 التي قصفتها مقاتلات البلدين جنوب مدينة الباب، كانت محددة مسبقًا في إطار التنسيق والتفاهم التركي الروسي لقتال التنظيم.

من جانبها أكدت رئاسة الأركان الروسية مشاركة مقاتلات تابعة لسلاح الجو الروسي، نظيرتها التركية، ولأول مرة في تنفيذ عمليات مشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وقال قائد إدارة العمليات في هيئة الأركان الروسية، سيرغي رودسكي، أن تسعة مقاتلات روسية، وثمانية تركية شاركت في القصف الجوي المشترك على مواقع التنظيم بالقرب من مدينة الباب (الأربعاء).

من جهة أخرى سيطرت قوات النظام السوري على قريتي صفة، واعبد، جنوب مدينة الباب، بعد هجوم عنيف من جهة مطار كويرس، سبقه تمهيد مدفعي، وصاروخي، واسناد من الطيران الحربي الروسي، بهدف التقدم باتجاه مدينة الباب الاستراتيجية، ووقف هجمات (داعش) باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام.

بالسيطرة على القريتين، تصبح قوات النظام على بعد بضعة كيلومترات من مدينة الباب، التي تحاصرها فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية (درع الفرات)، والمدعومة بقوات برية وجوية تركية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق