سورية الآن

معتقلات الأسد تزهق 56 روحًا تحت التعذيب

كشف تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن قوات النظام السوري قتلت 48 شخصًا من أصل 56 قضوا تحت التعذيب في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأفاد تقرير للشبكة، تلقّت (جيرون) نسخة منه، أن قوات المعارضة المسلحة قتلت 5 أشخاص، فيما قتل كل من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وميليشيات ما يسمى “الإدارة الذاتية” الكردية شخصًا واحدًا، وقضى شخص واحد على يد جهة “لم يتمكن التقرير من تحديدها”.

سجلت محافظة حماة أعلى نسبة من ضحايا القتل تحت التعذيب، حيث بلغ عددهم 21 شخصًا، فيما كانت فجائع المحافظات الأخرى على النحو التالي: 9 في حلب، 7 في دير الزور، 6 في حمص، 5 في ريف دمشق، 2 في دمشق، 2 في درعا، 2 في الحسكة، 1 في إدلب، 1 في الرقة. وأشار التقرير إلى ثلاث سيدات قضين تحت التعذيب.

يؤكد تقرير الشبكة أن “سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا بسبب التعذيب شهريًا، -وهم يشكلون الحد الأدنى الذي تم توثيقه-، يدل على نحو قاطع أنها سياسة منهجية تنبع من رأس النظام الحاكم”، وأن جميع أركان النظام على “علم تام بها”.

مع اندلاع الثورة السورية، أطلق النظام السوري، العنان للقتل الجماعي تحت التعذيب، والصور -التي وثقها مُصَوِّر الشرطة العسكرية السورية الملقب بـ “قيصر”- لأحد عشر ألف سوري قتلوا تحت التعذيب، بين 2011 و2013 تثبت أنها سياسة ممنهجة. الكاتبة الفرنسية، غارانس لوكين، أعدت كتابًا عن الصور عنونته “عملية قيصر – في قلب آلة القتل السورية”، كشفت فيه عن منظومة التعذيب الممنهج التي ينتهجها النظام السوري.

وكانت، أليس مفرج، عضو وفد الهيئة العليا للتفاوض، وممثلة ملف المعتقلين السوريين أعلنت في وقت سابق، أن عدد من قُتل تحت التعذيب على يد نظام بشار الأسد بلغ 160 طفلًا و60 امرأة، وقدّرت مفرج، عدد المعتقلين في “السجون السورية” بـ 117 ألف معتقل، بينما تجاوز عدد المختفين قسريًا 73 ألفًا. وثمة 4800 معتقلة من النساء، و800 طفلًا معتقلًا، وأن من توفي تحت التعذيب على يد نظام بشار الأسد بلغ 160 طفلًا و60 امرأة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق