سورية الآن

الجيش الحر يسيطر على 11 قرية في الريف الشمالي

سيطرت فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية درع الفرات، وبدعم من المدفعية التركية، اليوم الثلاثاء على قرية احتيملات ودويبق في ريف حلب الشمالي، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وذلك بعد يوم واحد فقط من سيطرتها على تسع قرى أخرى، واستعادة السيطرة على بلدة أخترين، ضمن المرحلة الثالثة لعملية درع الفرات الهادفة إلى تحرير ريف حلب الشمالي، وصولًا إلى مدينة الباب الاستراتيجية.

وأفاد ناشطون من المنطقة بأن القرى التي تم تحريرها أمس الإثنين هي: العدية، غزل، بريغيدة، كفرغان، يحمول، البل، الشيخ ريح، العدية، التقلي، جارز والتي تتميز بصعوبة اقتحامها؛ بسبب كثافة الألغام المزروعة في الطرقات والأراضي الزراعية والمنازل، وعدم وجود كاسحة ألغام؛ ما تسبب بعدة إصابة في صفوف الجيش الحر.

 

الجيش الحر يسيطر على 11 قرية في الريف الشمالي2

 

وقال الناشط الإعلامي عمر الشمالي لـ (جيرون): “لا يمنع الجيش الحر -من حيث المبدأ- عودة الأهالي إلى القرى المحررة في الريف الشمالي، لكن بسبب كثرة الألغام الموجودة ضمن المنازل والطرقات والأراضي الزراعية، وصعوبة تنظيف القرى والبلدات تنظيفًا كاملًا من الألغام، من وحدات الهندسة التابعة للجيش الحر، بسبب عدم وجود معدات كافية، هو الذي يعوق عودة المدنيين إلى قراهم، حيث استُخرج أكثر من 2000 لغم من أرض لا تتجاوز مساحتها الـ 2 دونم”.

وأضاف الشمالي “وضع القرى في الريف الشمالي يختلف عن قرى ريف جرابلس الغربي والجنوبي، فتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، لم يتوقع دخول الجيش الحر من مدينة جرابلس، فلم يقم بزرع الألغام بكثافة هناك، على العكس من ذلك، زرع الألغام بكثافة في قرى الريف الشمالي؛ تحسبًا لتقدم الجيش الحر من جهة مدينة أعزاز، لهذا؛ نجد أن أغلب المدنيين في قرى جرابلس عادوا إلى منازلهم فورًا، فيما لم يحصل هذا الأمر في قرى ريف حلب الشمالي”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق