سورية الآن

روسيا تنشر صواريخ (إس 300) في سورية لـ “الدفاع عن النفس”

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أنها نشرت أنظمة دفاع جوية، من نوع (إس 300)، في قاعدة طرطوس البحرية غربي سورية، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشنكوف، في بيان نُشر الثلاثاء: “في الواقع تم نشر أنظمة دفاع جوي من نوع (إس 300) في الجمهورية العربية السورية”، وأوضح بأن هذا النظام “قادر على ضمان أمن قاعدة طرطوس البحرية”، وشدد على أن هذا السلاح هو “دفاعي محض ولا يهدد أحدًا”.

الخطوة الروسية لم تلق ترحيبًا من واشنطن، وتساءل البنتاغون عن “العدو الذي تريد موسكو أن تحمي نفسها منه” بواسطة هذه الصواريخ، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، بيتر كوك: “إن المتطرفين الذين تقول روسيا إنها تقاتلهم في سورية مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجبهة فتح الشام (النصرة سابقًا) ليس لديهم طائرات”.

كما وجه كوك تحذيرًا مُبطنًا إلى روسيا من مغبة استخدام هذه الصواريخ ضد الطائرات الأميركية، وقال: “فليكن واضحًا للروس، ولكل من يتحرك في سورية، أننا نأخذ سلامة طيارينا على كثير من محمل الجد”.

ويأتي الإعلان الروسي غداة قرار واشنطن تعليق محادثاتها مع موسكو، بشأن وقف إطلاق النار في سورية، وبعد أن أعلنت واشنطن أنها تدرس جميع الخيارات المتاحة؛ لتسوية الأزمة في سورية، بما فيها العسكرية، حيث ذكرت تقارير صحافية أن مسؤولين أمنيين أميركيين وممثلين عن وزارة الخارجية، ووكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة من القوات المسلحة الأميركية، ناقشوا في البيت الأبيض -خلال جلسة لما يُسمّى (لجنة النواب)- “تنفيذ ضربات عسكرية محدودة ضد نظام الأسد؛ من أجل إجباره على تغيير نهجه في نظام وقف إطلاق النار، خلال العمليات في منطقة حلب، ولتفعيل مفاوضات سلام جادة طويلة الأمد.

مقالات ذات صلة

إغلاق