كلمة جيرون

“المسلخ” السوري

شهد الأسبوعان الأخيران تطورات متسارعة في سورية، فبعد أن انهارت الهدنة، تبادلت الدول الكبرى الاتهامات حول المتسبب في انهيارها، و”انزعج” الأميركيون؛ فقصفوا معسكرًا لقوات النظام في دير الزور، و”انزعج” الروس فقصفوا قافلة مساعدات إنسانية في حلب، و”انزعجوا” أكثر؛ فأمطروا حلب بالصواريخ المُحرّمة، فرفع الأوربيون الأمر إلى مجلس الأمن، وراح الأميركيون والروس يهددون بعضهم بعضًا بالانتقام في الساحة السورية.

اعتقد بعض المراقبين أن السجال بين الدبين (الروسي والأميركي)، مجرد “بروباغندا”، وربما كان توزيع أدوار، لكن الكلام تجاوز حدود الدبلوماسية، وبدأ الأميركيون دراسة (الخطة ب) خاصتهم، فيما توعّد الروس بأن تحصل “تداعيات مزلزلة” في سورية والمنطقة، فيما لو نُفّذت هذه (الخطة ب) التي لا يعرف تفاصيلها الروس، وربما الأميركيون أيضًا.

على حين غرّة، قرر الأميركيون وقف المباحثات المتعلقة بسورية مع روسيا، ولم يأخذ الروس على محمل الجد هذا الموقف، واستمروا بما بدؤوه، ربما لأنهم خبروا شريكهم، وعرفوا أن ذلك “المشلول” في البيت الأبيض لن يتحرك في أسابيعه الأخيرة، بعد أن صمت طوال خمس سنوات، وعرفوا أن “جعجعته بلا طحن”.

غرقت الولايات المتحدة في السلبية والمماطلة، في ما يتعلق بالقضية السورية، واعتقدت أن الروس سيلعبون تحت السقف الذي حدّدته، لكن بوتين الذي يعتقد أنه حوّل روسيا إلى دولة عظمى لعب بذيله، ووجد في سورية فرصته الذهبية، وتعامل كلاعب، لا مُنازع له في هذه الساحة.

هربت الولايات المتحدة من الأزمة السورية؛ خوفًا من التورط فيها، وفسحت -بترددها وتذبذب مواقفها- المجال لروسيا؛ لتصبح صاحبة الأمر والنهي، والآن، وبعد أن “ضرب من ضرب”، جاءت لتُهدد “لفظيًا” من جديد، في وقت بات السوريون مقتنعين أنه ليس في جعبة البيت الأبيض، الذي يصرف على المشروعات العسكرية في العالم أكثر بثماني مرات من روسيا، سوى التهويل.

لن تتجاوب روسيا، ولا النظام السوري طبعًا، مع التهديد “اللفظي” الأميركي، ورهان الولايات المتحدة على أن تتعامل مع الملف السوري من بعيد، سيفشل؛ فلا روسيا بوارد وقف شراستها، ولا النظام طبعًا؛ لأن وقف عنفهما يعني تلقائيًا سقوط مشروعهما، كذلك؛ لن تتدخل الولايات المتحدة عسكريًا -مباشرة- في سورية، ومن غير المُرجّح اتخاذ إجراءات تنطوي على مخاطرة، ومن الصعب التصديق بأنها ستبدأ بضخ المضادات الجوية للمعارضة.

يستمر الطرفان بالتحدي، والوعيد، و”الصمود والتصدي”، ليس في بلدهما وأرضهما، بل في الساحة السورية، التي اختاراها؛ لتكون مسرحًا لـ “الجريمة المُنظّمة” التي يقومان بها، وميدانًا لاستعراض العضلات وتجريب السلاح والخطط.

وسط خلاف الدولتين الكبيرتين، يحتضر الحل السياسي، والدبلوماسية، وتموت الإنسانية، وتتواصل مأساة السوريين، ويستمر الروس في التعامل مع سورية على أنها “غروزني” الجديدة، ويتواصل العبث الأميركي، وتتواصل ضربات النظام العشوائية المُدمّرة، كما تتواصل صولات وجولات التحالف الدولي، وتزداد جرائم التنظيمات الإرهابية، ويستمر الحقد الإيراني، كما يتصاعد حلم الانفصاليين، في صورة عبثية لا إنسانية ولا أخلاقية.

أخطأ الأمين العام للأمم المتحدة -بعد أن تخلى عن “قلقه” المعتاد- حين قال: إن حلب تحوّلت إلى “مسلخ”، إذ كان عليه -من باب الإنصاف- أن يقول: إن سورية كلّها تحوّلت إلى “مسلخ”؛ بفضل كل هؤلاء وجرائمهم.

“المسلخ السوري” رمز لعصر، ورمز لحقبة تاريخية دولية سوداء، يتحمل مسؤوليتها الأولى النظام السوري، الذي أمسك “ساطوره” ضد الشعب منذ اليوم الأول لانتفاضته، وقرر أن تسيل الدماء رخيصة دون حساب، وكل ذلك من أجل حُكمٍ لم يدم لغيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضاً

إغلاق
إغلاق