ترجمات

الجيش الروسي: مستعدون لمحادثات مع الولايات المتحدة بشأن حلب

03

 

تم التقاط الصورة يوم الثلاثاء، من الأسبوع الحالي، 27 أيلول/سبتمبر، 2016. قدمتها جماعة الدفاع المدني السوري المعروفة أيضًا بأصحاب القبعات البيضاء، تظهر عاملًا في المجموعة وهو يحمل جسد طفل صغير، في أعقاب غارة جوية قصفت منطقة “الشعار” في حلب، سورية. وكان البابا فرانسيس قد علق على الهجوم على مدينة حلب السورية، قائلًا إن أولئك المسؤولين عن القصف، سيسألون أمام الله، وعليهم الإجابة.

 

 

موسكو –الأسوشييتد برس– قال الجيش الروسي أمس الأربعاء إنه جاهز لاستئناف التواصل مع نظرائه الأميركان حول الوضع في سورية، على الرغم من أن وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري، هدد بقطع كل صلات التعاون مع موسكو حول سورية إن لم يتوقف الهجوم على حلب.

وقال الجنرال فيكتور بوزنيكير، القائد المعين من الجيش، يوم الأربعاء أن الخبراء الروس مستعدون للسفر إلى جنيف لبدء عملية استشارات جديدة مع خبراء من الولايات المتحدة لـ “البحث عن السبل الممكنة التي من شأنها تسوية الوضع في حلب”.

وكانت الهدنة التي وقعها كل من روسيا والولايات المتحدة والتي افترض تنفيذها وبدء العمل بها في سورية، قد انهارت، إذ شنت قوات النظام السوري، مدعومة بالطائرات الروسية، هجومًا عسكريًا على الجزء التي مدينة حلب في محاولة منها لاستعادة السيطرة على الأحياء التي تقع تحت سيطرة قوات المعارضة في المدينة.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قد قال يوم أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة تحضر نفسها لـ “وقف الاتفاقية الثنائية وكل أشكال التعاون بين روسيا والولايات المتحدة حول الشؤون التي تتعلق بالمسألة السورية” بما في ذلك المحادثات عن شراكة ممكنة للعمل ضد الجماعات المسلحة المتطرفة في سورية، إلا إذا توقفت الهجمات التي يشنها النظام السوري مدعومًا من الجيش الروسي على مدينة حلب بشكل فوري. وتشير التقارير إلى أن أكثر من مئتين وخمسين شخصًا قد قتلوا في المدينة المحاصرة، من جرّاء القصف، والأعمال العسكرية التي تنفذها قوات النظام وروسيا، في غضون الأسبوع الفائت وحده.

ولم يقم الجنرال بوزنيكر بأي تعليق أو إشارة إلى تصريح كيري، بل اكتفى بالقول إن روسيا جاهزة لمواصلة المحادثات حول الوضع في حلب.

 

04

 

في هذه الصورة، التي التقطت بتاريخ 22 أيلول/ سبتمبر، يتحدث وزير الخارجية الأميركي جون كيري في نيو يورك. حينها، كان كيري يهدد بقطع التواصل مع موسكو في الشؤون المرتبطة بسورية، إلا إذا أوقف الروس، والنظام السوري، هجومهم على مدينة حلب. وكانت وزارة الخارجية قد صرحت إن كيري أرسل تحذيره، في يوم الأربعاء 28 أيلول/ سبتمبر 2016، عبر اتصال هاتفي بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

 

 

حيث قال “من المتوقع أن يتم إرسال الخبراء الروس إلى جنيف بشكل سريع لمواصلة الاستشارات والمناقشات مع الجانب الأميركي [….] نتأمل من الشركاء الأميركان أن يبدوا الجهوزية نفسها تجاه العمل المشترك”.

 

وتضمنت الاتفاقية الموقعة في 9 أيلول/ سبتمبر بين روسيا والولايات المتحدة، مخخطًا للتعاون بين الجيشين الروسي والأميركي للعمل ضد جماعة الدولة الإسلامية “داعش” إضافة إلى فرع القاعدة في سورية الذي يعرف بجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقًا)، ذلك في حال صمدت الهدنة المعلنة في سورية، لكنها انهارت بعد تجدد الهجوم وتبادل الاتهامات والذم. وألقت الولايات المتحدة باللوم على روسيا، وحملتها المسؤولية عن الهجوم الذي وقع على شحنة مساعدات انسانية تابعة للأمم المتحدة تنتظر خارج مدينة حلب، وبدورها نفت موسكو تلك الاتهامات، وتحدث ممثلها في مجلس الأمن عن مجموعة من الاحتمالات الممكنة، منها مجموعات معارضة قد تكون نفذت الهجوم على حد قوله، وتحدث عن ضرورة متابعة التحقيق في الأمر قبل إلقاء التهم عشوائيًا، وذكر بحادثة قصف على منبج قال إنه تبين تورط طائرات فرنسية فيها، وأشار إلى صمت الولايات المتحدة عن تلك الحادثة، وعن عدم متابعة التحقيق فيها.

وقال الجنرال بوزنيكير أن الجيش الروسي حصل على معلومات جديدة تشير إلى تورط مجموعات معارضة مسلحة في الهجوم المذكور على شحنة المساعدات الإنسانية، لكنه لم يتبع ذلك بأي تفاصيل.

ومثل غيره من المسؤولين الروس من قبله، اتهم الجنرال المجموعات المعارضة المسلحة بالمسؤولية عن انهيار الهدنة، مضيفًا: إن عددًا متزايدًا من الوحدات المعارضة في سورية ينضم إلى منظمة القاعدة. وأضاف: إن ميليشيات معارضة، تحضر أسلحة كيماوية بغرض استخدامها في أقسام من مدينة حلب، بغرض إلقاء اللوم على النظام السوري، بسبب الاعتقاد السائد أنه هو من يملك تلك الأسلحة.

حيث قال: “لقد صار من المعلوم لدينا أن الجماعات الإرهابية تعمل على تحضير ضربة توجهها إلى مواقع تابعة للجيش السوري ومناطق مأهولة في الجزء الشرقي من مدينة حلب، باستخدام خزانات مليئة بعوامل وغازات سامة، كنوع من الاستفزاز، وبغرض إلقاء اللوم فيما بعد على القوات التابعة للحكومة”.

 

 

 

عنوان المادة الأصلي بالإنكليزية Russian military says it’s ready to talk to US about Aleppo
اسم الكاتب بالعربية والإنكليزية By The Associated Press من “الأسوشييتد برس”
مصدر المادة أو مكان نشرها الأصلي The newsday
تاريخ النشر 29 أيلول/ سبتمبر 2016
رابط المادة  http://www.newsday.com/news/world/russian-military-says-it-s-ready-to-talk-to-us-about-aleppo-1.12380992
اسم المترجم مروان زكريا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق