أدب وفنون

السلطات المصرية تطارد (أطفال شوارع)

التهمة “ألفاظ نابية مسيئة لمؤسسات الدولة” تواجهها فرقة (أطفال شوارع) الفنية الساخرة، وذلك بعد اعتقال أحد أعضائها، الشاب عز الدين خالد، من منزله، وترحيله إلى قسم مصر الجديدة؛ ليُحبس هناك 4 أيام على ذمة التحقيق.

وقد قال منسق الفرقة، محمد عادل، لبعض وسائل الإعلام: إنه جرت محاولات حثيثة للقبض على باقي أفراد الفرقة، حيث تم تفتيش منزل اثنين من أعضائها، ولكن عدم وجودهما في منزلهما حال دون ذلك.

وبحسب أعضاء الفرقة، فإن آخر مقاطع الفيديو التي صورها الفريق، ونشرها على صفحته على موقع (فيس بوك)، بعنوان “السيسي رئيسي” والذي ينتقد سياسة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، هو المسبب المباشر لحادثة الاعتقال.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: إن اعتقال عز الدين خالد، أحد أعضاء فرقة أطفال شوارع، كان بسبب “انتقادات الفرقة للنظام المصري الحالي، عبر فيديو نشرته الفرقة على مواقع التواصل الاجتماعي”، ويعد هذا “انتهاكًا واضحًا لاحترام الحريات والتعبير عن الرأي”.

وطالبت الشبكة -في البيان الصادر عنها- السلطات المصرية بالإفراج عن عضو فرقة أطفال شوارع الساخرة، كما طالبت بـ “الكف عن اقتحام منازل أعضاء الفرقة وملاحقتهم أمنيًا”، وشددت على أن السلطات المصرية عليها “أن تشجع الفنون المسرحية بكل أنواعها، لا أن تقمع أصحابها”.

يُذكر أن “فرقة أطفال شوارع” هي فرقة غنائية مسرحية، مكونة من 6 شباب، ينتقدون الأوضاع الاجتماعية والسياسية في مصر، عبر الغناء الجماعي في الشوارع.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق