أدب وفنون

أخبار ثقافية

  • الخليل مدينة حرفية عالمية 

أعلن مجلس الحرف العالمي، 7 أيلول/ سبتمبر، مدينة الخليل الفلسطينية مدينة حرفية عالمية للعام 2016.

يأتي هذا الإعلان بعد ترشيح وزارة السياحة والآثار مدينة الخليل لدى مجلس الحرف العالمي؛ لنيل هذا اللقب، بعد عملية إعداد ملف المدينة التي استغرقت 6 أشهر، وقامت بها بلدية الخليل ومؤسساتها ذات الصلة.

يُذكر أن لجنة التحكيم الدولية، المنتدبة من مجلس الحرف العالمي، زارت المدينة في وقت سابق من هذا العام؛ لتقييم موروثها الحرفي التقليدي.

وفي تصريح رسمي أكدت وزيرة السياحة والآثار، رولا معايعة، تلقي الوزارة شهادة من مجلس الحرف العالمي تعلن الخليل مدينة حرفية عالمية للعام 2016، وأشادت الوزيرة بهذا الإنجاز الفلسطيني الأول من نوعه، مؤكدة أن المدينة تمتاز بتاريخ طويل، وتراث فلسطيني أصيل، وحرف تقليدية منافسة عالمية، بجودة فلسطينية متميزة، وأصالة تزيد عن 6000 عام.

وأوضحت الوزيرة أنه سيسلط، من خلال اللقب، الضوء مجددًا على الخليل ببلدتها التاريخية القديمة، التي تعاني من غول الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية اليومية، مؤملة أن يساهم هذا في تعزيز صمود أهالي البلدة القديمة، خاصة قطاع الحرفيين.

 

  • حماية الحقوق والحريات والتراث الثقافي العربي

 

أعلنت مؤسسة “المورد الثقافي”، من خلال برنامج السياسات الثقافية، عن عدم تلقيها أي رد بخصوص “نداء حماية الحقوق والحريات الثقافية والتراث الثقافي العربي” الذي صِيغ في اجتماع المجموعة العربية للسياسات الثقافية، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي في لبنان.

 

قبل إطلاق النداء مباشرة، أرسل “المورد الثقافي” نسخة منه إلى المنظمات الخمس التي يتوجّه لها النداء في الأصل، وهي: منظمة اليونسكو، واليونيسيف، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين UNHCR، ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين UNRWA، والمفوضية الأوروبية.

 

أُرسل النداء في أبريل الماضي، ثم أُرسل مرة أخرى مع أسماء الموقّعين، بعد غلق التوقيعات في 20 مايو- أيّار 2016، إذ بلغ عدد التوقيعات على النداء 375 من أكثر من 22 دولة. وعلى الرغم من هذا التجمع الثقافي الكبير، إلا أنه لم يتلق أي تعليق أو استجابة من المنظمات الخمس.

مؤسسة “المورد الثقافي”، وفي بيان لها، قالت بأنها ستستمر في بحث آليات عمل أخرى، بمقدورها المساهمة في تحقيق ما يهدف إليه النداء.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق