أدب وفنون

الطفلُ والنجمة الهاوية، للشاعر شاهين بكر سورَكولي

الشاعر شاهين بكر سورَكولي من مواليد مدينة عين العرب (كوباني) السورية عام 1946، يعيش في أستراليا منذ عام 1968، عمل مدرّسًا وصحافيًا ومذيعًا، كما أنتج دروسًا عن أصول تعلم “اللغة الكردية”، وكتب مقالات كثيرة عن موضوعات مختلفة، وبلغات عدة، نشرها في دوريات مختلفة. يتقن اللغات “الكردية” والعربية والإنجليزية والألمانية والتركية، وله إصدارات أدبية عدة بـ “الكردية”، بما في ذلك عشرات القصص القصيرة والقصائد الشعرية، كما يتضمن مخزونه روايتين:” الضياع” و “العودة”.

نقتطف من ديوانه “ألم السبع سنوات” [الصحيح لغةً: ألم سبع السنوات، وكذلك: ألم السنوات السبع. المحرر اللغوي]، الذي صدر عام 1990؛ هذه القصيدة المعنونة بـ “الطفل والنجمة الهاوية.”

القصيدة مترجمة -بتصرف- من الشاعر شخصيًا.

 

الطفلُ والنجمة الهاوية

 

نجمةٌ هوتْ

من سماء هطلتْ

ولا بالآهِ نطقتْ

لا لم تصرخْ السماء

بقيت كما هيَ

عاليةً وبهية

النجمةٌ أشعّتْ

جاءت وجاءت

ثم جاءت

لكنها بعد حينٍ في العلا

فُقدَتْ

عينا الطفل بحثتا

عن نجمة ضاعت

تبحث عيناه عنها

تدور جذلى وتدور

لكنها في الفلك ذابت

كما الملحُ في الماء يذوب

على سطح بيتٍ من الطين

بكى الطفل على فراشه سرًا

من دون صوتِ أنين

على النجمة التي سقطت

ونام بقلب مفعم بالحزن والحنين

لكنه قبل أن ينام

تضرّع إلى اللهِ خالق الأنام

ألا تكون النجمة في الضياع

قد عانت من الآلام والأوجاع

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق