ترجمات

روسيا تدعي حدوث 23 انتهاكًا للهدنة، ومسؤولو الأمم المتحدة يقولون إن الأسد يمنع وصول المساعدات

geroun-poster-competion-01
عضو في جماعة مناهضة للنظام يحمل سلاحه في أثناء القتال بمدينة حلب السورية. يوم الثلاثاء، قال ضابط روسي إنه تم خرق الهدنة التي وقعت يوم الاثنين، 23 مرة على الأقل.

 

موسكو، 13 أيلول/ سبتمبر (مساء الثلاثاء) – قال الجيش الروسي اليوم، الثلاثاء، إن الهدنة في سورية قد تم خرقها عشرات المرات في يومها الأول، وأن الخروقات جاءت على يد جماعات تدعمها الولايات المتحدة.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، قد توصلا إلى اتفاقية هدنة الأسبوع الماضي، وقد اعتبر كثيرون الاتفاقية خطوة أولى واعدة على طريق إحداث السلام، وإنهاء الحرب السورية التي امتدت على مدى خمس سنوات.

وكانت الاتفاقية قد سرت يوم الإثنين، وأفادت الكثير من التقارير عن صمود تلك الهدنة، وعدم حدوث اختراقات لها. بينما ذكرت تقارير أخرى قول ضابط في الجيش الروسي أن الهدنة قد تم اختراقها 23 مرة على الأقل.

وقد قال فيكتور بوزنيخير، الضابط المسؤول في الجيش الروسي، يوم الثلاثاء “لقد توقفت القوات الحكومية السورية تمامًا عن أي قصف، عدا في الأماكن التي تحتلها مجموعات داعش، أو جبهة النصرة المسلحة [….] ولكن مع الأسف، لا يصح القول نفسه على وحدات المعارضة المعتدلة التي تسيطر عليها الولايات المتحدة. فبعد اتفاقية وقف الأعمال العدائية، وبحلول صباح اليوم الثلاثاء، تم تسجيل 23 حالة من إطلاق النار على مناطق مأهولة ومواقع تابعة للحكومة.”

وتقول روسيا إن ستة أشخاص قد قتلوا وجرح عشرة آخرون في  حلب بعد سريان اتفاقية الهدنة.

وقد عني جزء أساسي من الاتفاقية بالسماح بمرور مساعدات إنسانية دون عرقلة إلى الأجزاء الممزقة بفعل الحرب من سورية، بشكل رئيس في مدينة حلب. وتقول الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، إن نظام الرئيس بشار الأسد قام بمنع تلك المساعدات من الوصول إلى الأماكن المطلوبة.

تم منع أكثر من 20 شاحنة من المساعدات، من الوصول إلى المدينة المحطمة بفعل المعارك، حسب قول مسؤول الأمم المتحدة الأعلى في سورية، بعيد بدء سريان موعد الاتفاقية.

يقول ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الذي تابع مسيرة عملية السلام لمدة أشهر “الشاحنات متوقفة لا تتحرك [….] يجب علينا بذل المزيد من الجهد”.

ويعد السلام في سورية، على أي حال، تحديًا صعبًا للغاية، وهو أمر تذكره المسؤولون الروس يوم الثلاثاء، بشكل قاس.

إذ تم إطلاق نار مفاجئ في أثناء بث حي لاجتماع على الكاميرا، لضباط روس، أصيب فيه الكولونيل سيرجي كابيتسين، بحسب ما ورد في وسائل إعلام روسية، ويظهر ذلك في الفيديو أدناه (إطلاق النار يقع في الدقيقة التاسعة، بين 8:00 و9:00، المترجم)

 

رابط الفيديو: https://www.youtube.com/watch?v=hA_UuxgP6fw

 

إذا صمدت الاتفاقية لمدة أسبوع واحد، سوف تبدأ القوات الروسية والأميركية باتخاذ خطوات لتوحيد العمليات بغرض استئصال العراقيل التي تمنع حدوث السلام، ويتضمن ذلك الميليشيات التابعة لداعش وجبهة فتح الشام، المعروفة سابقًا بجبهة النصرة.

ويشكك بعض المراقبين بصمود الهدنة. فقد انهارت اتفاقية سابقة تم توقيعها في شباط/ فبراير، وقد رفضتها كثير من المجموعات السورية المعارضة علنًا.

 

 

عنوان المادة الأصلي بالإنكليزية Russia claims 23 cease-fire violations in Syria; U.N. diplomat says Assad blocking aid
اسم الكاتب بالعربية والإنكليزية  Doug G. Ware دوغ جي وير
مصدر المادة أو مكان نشرها الأصلي UPI
تاريخ النشر 13 أيلول\ سبتمبر 2016
رابط المادة  http://www.upi.com/Top_News/World-News/2016/09/13/Russia-claims-23-cease-fire-violations-in-Syria-UN-diplomat-says-Assad-blocking-aid/3071473787400/?spt=sec&or=tn
اسم المترجم مروان زكريا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق