سورية الآن

توحّد 13 فصيلًا مُسلّحًا جنوب سورية لمنع تقدّم قوات النظام

شكلت مجموعة من فصائل المعارضة المسلّحة في الجبهة الجنوبية من سورية غرفة عمليات موحدة؛ بهدف تنسيق الجهد لاستعادة السيطرة على “كتيبة الدفاع الجوي”، المتاخمة لبلدة إبطع التي تحاول قوات النظام اقتحامها منذ أيام.

وقال مصدر عسكري: إن 13 تشكيلًا عسكريًا تابعًا للجيش الحر في درعا، شكّلوا غرفة عمليات؛ لتوحيد الجهد وتحرير مواقع استراتيجية جديدة في المحافظة، مشيرًا إلى أن هذه الفصائل أعلنت انطلاق معركة أسمتها “كسر البغاة”؛ لمنع تقدم قوات النظام شمالي درعا، واستعادة “كتيبة الدفاع الجوي” في إبطع بعد أن سيطرت عليها قوات النظام قبل ايام، وفي المقابل، صعّد طيران النظام الأسدي الحربي قصفه لمدن وبلدات المحافظة الجنوبية؛ ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وسقوط عشرات الجرحى.

وفي هذا السياق، قال الناشط عبد الحميد الناصر لـ (جيرون): “قصفت طائرات تابعة للنظام في شمالي درعا (إبطع وداعل واليادودة والحراك وعلما والصورة)، ووصل عدد الغارات -خلال هذا الأسبوع- إلى أكثر من 80 غارة؛ ما أدى إلى سقوط عدد من المدنيين وتهجير أكثر من 70 بالمئة من سكان المنطقة، وبدوره رد الجيش الحر بإطلاق نيران المدفعية والصواريخ على تجمعات النظام في مدينة الشيخ مسكين، مؤكدًا أن المواجهات على أشدها بين الجيش الحر وقوات النظام، التي تحاول التقدم في المنطقة أيضًا.

وأكد ناشطون مقتل طفلين وجرح عشرات المدنيين من جراء القصف الجوي والمدفعي الذي نفذته قوات النظام، طال أحياء سكنية في مدينة درعا البلد ومخيم فلسطين، علمًا أن المدينة تتعرض -منذ شهر- لقصف جوي وصاروخي كثيف راح ضحيته نحو ستين مدنيًا، معظمهم نساء وأطفال.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق