سورية الآن

غارات إسرائيلية جديدة على مواقع عسكرية في القنيطرة

شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارةً جوية على موقعٍ عسكري تابع لجيش النظام السوري، قُرب بلدة “حضر” في ريف القنيطرة الشمالي جنوبي البلاد، ردًا على سقوط قذيفة مدفعية داخل المنطقة المحتلة من الجولان السوري، وتأتي هذه الغارة بعد أقل من يومين على غارات مماثلة، استهدفت مواقع في المحافظة الجنوبية.

في هذا السياق، أكد الناشط حسام الرفيدي لـ (جيرون): “شنّت مقاتلات إسرائيلية اليوم (الخميس) غارة جوية، على موقع السرية 160 التابعة لجيش النظام، بالقُرب من بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي، وهذا الاستهداف هو الثاني خلال هذا الأسبوع، فقد شن الطيران الإسرائيلي مساء الأحد غارة جوية على منطقة مشاتي حضر في ريف القنيطرة؛ ردًا على استهدف مدافع النظام السوري لمناطق داخل الجولان السوري المحتل، بحسب بيانٍ لجيش الاحتلال الإسرائيلي”، وأوضح “يُنفّذ طلعات جوية، يستهدف خلالها بعض المواقع العسكرية للنظام، خوفًا من سقوطها بيد المعارضة المسلحة”.

ويؤكد ناشطون سوريون أن الغارات الإسرائيلية دليل إضافي على مدى التعقيدات السياسية والعسكرية المحيطة بمحافظات جنوبي سورية (درعا والقنيطرة)، ووفق آرائهم؛ فإن هاتين المحافظتين ترتبطان -بشكلٍ وثيق- بتفاهمات سياسية كبرى على مستوى المنطقة، ومساراتها، تؤطر إلى حد بعيد ردود الفعل العسكرية لفصائل المعارضة المسلحة فيهما.

ومن جهةٍ أخرى، فإن هذه الغارات تأتي؛ لتؤكد زيف شعارات السيادة الوطنية التي يتبناها النظام السوري، والتي يستخدمها ذريعة لجرائمه بحق الشعب السوري، وهو ما يؤكده الرفيدي بالقول: “هذا الاستهداف للأراضي السورية لا يعدّ الأول من نوعه، إذ قصفت إسرائيل مرارًا وتكرارًا مواقع داخل سورية، ومعظمها مواقع لجيش النظام، دون رد  النظام على تلك الخروقات؛ ليبقى احتفاظ الأخير بحق الرد في الوقت الملائم هو فقاعة، يحاول من خلالها إخفاء سقوطه الأخلاقي والسياسي والوطني، بينما يوجّه أعتى أسلحته، بما فيها المحرمة دوليًا؛ لارتكاب أفظع الجرائم بحق شعبه الأعزل، وتساعده في ذلك قوى دولية كروسيا، ودول إقليمية مثل طهران، ومجلس الأمن يكتفي بمشاهدة آخر الإصدارات من مذابح هذا النظام المجرم”.

جدير بالذكر أن المقاتلات الإسرائيلية، استهدفت خلال السنوات الماضية، مناطق عديدة في سورية شمالًا وجنوبًا، إضافةً إلى مواقع قرب العاصمة في مناطق القلمون، كان آخرها منذ شهر تقريبًا دون أي ردٍ من النظام.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق