أدب وفنون

التراث الثقافي السوري

أصدر مركز دراسات الآثاري السوري (مدماك) تقريرًا توثيقيًا باللغة العربية، بعنوان: التراث الثقافي المادي السوري بين عامي 2011-2015. يقدّم التقرير موجزًا توثيقيًا لما تعرضت له المواقع الأثرية والمباني التراثية السورية من أضرار وانتهاكات وتعديات وتخريب، خلال الفترة التي يرصدها التقرير.

 

وفقًا لما ورد في نص إصدار التقرير، فقد اعتمد التقرير، في عرض معلوماته، على تقسيم سورية إلى خمس مناطق جغرافية (شمالية، وشرقية، ووسطى، وغربية، وجنوبية). وعُرضت الانتهاكات الواقعة على المباني التراثية أو المواقع الأثرية بناءً على توزع المحافظات في كل منطقة، سواء أكانت في المدينة القديمة أو في ريف المدينة بحسب كل محافظة. في حين عرضت السرقات الموثقة، والمتاحف المتضررة بشكل منفصل في الفصلين الأخيرين من التقرير.

 

يخلص التقرير إلى تحديد أسباب الانتهاكات، ويشير إلى أنّ معظم الأطراف العسكرية على الأرض السورية، قد ساهمت -بشكل مباشر أو غير مباشر- في عمليات التخريب والتدمير؛ ولا يستثنى من ذلك الدور الكبير الذي لعبته التنظيمات الأيديولوجية المتطرفة في هذه العمليات، والتي “روّجت” لتعدياتها عبر وسائط إعلامها الموجه، كالسياسة التي انتهجها تنظيم الدولة الإسلامية – داعش تجاه المباني التراثية الدينية، والمواقع الأثرية المسجلة على قوائم التراث العالمي كما في موقع تدمر.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق