سورية الآن

و”صمت” منجنيق داعش!

نعى تنظيم “داعش”، أول من أمس، المتحدث باسمه وأحد أبرز قادته، “أبو محمد العدناني”، الذي أصبح مسؤولًا عن قسم العمليات الخارجية في التنظيم في الأشهر الماضية. وقد قُتل بعد تعقبه بطائرة من دون طيار في محافظة حلب في سوريا.

 

العدناني هو السوري، طه صبحي فلاحة، من بلدة بنش في محافظة إدلب. انضم إلى تنظيم “قاعدة العراق” (عندما كان تنظيم “داعش” جزءًا من شبكة “القاعدة” العالمية)، واعتُقل في العراق في العام 2005، ثم أصبح أحد أبرز الوجوه البارزة في “داعش”، بل قد يكون أهمّ سوري فيه.

 

وبرغم أنّ العدناني ليس الأول من قيادات الصف الأول الذين يتم قتلهم؛ إذ سبقه قادة عسكريون بارزون، مثل أبو علي الأنباري، وأبو مسلم التركماني، وعمر الشيشاني، وقبلهم حجي بكر، وعبدالرحمن البيلاوي، وغيرهم، فإنّ قيمة العدناني لا تبرز في دوره العسكري بدرجة أولى، بل في أحد أبرز مصادر القوة التي يعتمد عليها “داعش”، وهي “الرواية الإعلامية”.

 

لم يكن العدناني، في الفترة الماضية، مجرّد ناطق رسمي باسم التنظيم، بل لعب دورًا ملحوظًا في بناء روايته السياسية والفكرية وتصميمها، وترويج أيديولوجيته الصلبة، والسجال مع زعيم تنظيم “القاعدة” المركزية، وتقديم رؤية “داعش” للأحداث الدولية والإقليمية والمحلية.

 

كانت خطابات العدناني تمثّل، لأبناء التنظيم وأنصاره في مختلف دول العالم، الذخر المعنوي في الحرب النفسية والإعلامية العالمية، فهو أصبح الصوت البارز للتنظيم في العالم الذي يعرف كيف يخوض حربًا مع خصومه.

 

وكان اسم العدناني قد بدأ يتردّد، في الأوساط الإعلامية العالمية، مع بداية الخلافات بين “داعش” و”جبهة النصرة”. ثم سطع نجمه إعلاميًا عندما ظهر (مع تمويه بصري) في شريط مصوّر مع أبو عمر الشيشاني في 29 حزيران (يونيو) 2014، وهما يقفان إلى جانب آلياتٍ تزيل الحدود بين العراق وسوريا، معلناً نهاية حقبة “سايكس-بيكو”، وانتهى الشريط بقتل عدد من “حرس الحدود” العراقيين. ليعلن العدناني نفسه (في كلمة بعنوان “هذا وعد الله”) الخلافة الإسلامية.

 

عُرفت كلمات العدناني بصلابة وشراسة لا تقل عن دموية التنظيم الذي يمثّله؛ فلم يكن يحاول إخفاء هذا “الوجه المتوحش” لتنظيمه، بل كان يتفنّن في التعبير عنه وترويجه، بلغةٍ تزاود على الأفلام المصوّرة التي تُظهر التنظيم وهو يقوم بعمليات الذبح والقتل، بالسكاكين والإغراق والرصاص، بما تجاوز أي تنظيم جهادوي سابق، حتى “القاعدة” الأمّ نفسها.

لم توفر شراسة العدناني زعيم “جبهة النصرة” أبو محمد الجولاني، الذي نال حظًّا وافرًا من اتهامات الأول، ومثله الظواهري نفسه. إذ فاجأ العدناني أنصار السلفية الجهادية في العالم بقسوة ردوده على الظواهري؛ ففي كلمته “عذرًا أمير القاعدة”، اتّهم العدناني الظواهري بالانحراف عن نهج “قاعدة بن لادن”. وأحرج “القاعدة” عندما كشف عن سرّ الصفقة التي كانت قد عقدتها مع إيران، بعد الحرب الأفغانية 2001.

 

على الرغم من هذه الكلمات القاسية والعنيفة، فإنّ العدناني حظي بشعبية جارفة في أوساط أنصار التنظيم وأتباعه، إذ عزّز الصورة الصلبة القاسية التي عمل التنظيم على الظهور بها، منذ مرحلة الزرقاوي، مرورًا بأبو عمر البغدادي، وأبو حمزة المهاجر، وصولًا إلى أبو بكر البغدادي والعدناني.

أصبح أبناء التنظيم وأنصاره ينتظرون خطابات العدناني هذه على أحرّ من الجمر، فهي الأكثر قدرة على ترسيم معالم الرواية السياسية والإعلامية لهم. لذلك، أطلقوا عليه مفتخرين وصف “منجنيق الدولة الإسلامية”، كنايةً عن حجم تأثير كلماته وخطابه الإعلامي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق