سورية الآن

تشاووش أوغلو: (وحدات حماية الشعب) ضالعة في تطهير عرقي بشمال سوريا

اتهم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو (وحدات حماية الشعب) الكردية السورية بتنفيذ عمليات تطهير عرقي في شمال سوريا، وقال إنها تسعى إلى توطين أنصارها في المناطق التي طردت منها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقال أوغلو اليوم الاثنين إن “الناس الذين أُجبروا على مغادرة هذه الأماكن يجب أن يعودوا إليها وأن يعيشوا هناك، لكن هذا ليس هدف وحدات حماية الشعب الضالعة في تطهير عرقي وتقوم بتوطين من تريد في هذه الأماكن”، ودعا هذه الوحدات للتحرك إلى شرق الفرات “فورًا”.

وأشار إلى أن هدف العملية التي يقوم بها مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا حول منبج وجرابلس في ريف حلب هو طرد الدولة الإسلامية.

فيما قال المتحدث باسم (وحدات حماية الشعب) الكردية ريدور خليل إن تركيا تزعم أنها تقاتل الوحدات غرب الفرات لتوسيع احتلالها لأراض سورية، وأكّد على عدم وجود تعزيزات عسكرية للوحدات باتجاه منبج نهائيًا.

وتؤكد المعارضة السورية المسلحة أن (وحدات حماية الشعب) الكردية تُعزز بالسلاح والمقاتلين مدينة منبج، وأنها رصدت هذه الوحدات وهي تُرسل شاحنات وحافلات صغيرة تحمل أسلحة ومعدات ومقاتلين تتحرك من الشرق إلى الغرب في شمال سوريا، بعد أن ادّعت أنها سحبت مقاتليها منها الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق