سورية الآن

على خطى حمص داريا مصيرها الإخلاء

أكدت مصادر ميدانية داخل مدينة داريا في ريف دمشق أن وفد النظام الذي دخل المدينة، الخميس، طرح إخلاءها على مراحل، تضمّنت المرحلة الأولى المدنيين، حيث يتم إجلاءهم بإشراف النظام إلى مركز إيواء داخل منطقة صحنايا قبل أن يتم نقلهم بشكل نهائي نحو قدسيا ومعربا بريف دمشق، ومن ثم يجري نقل المسلحين ومن يرغب من عائلاتهم إلى محافظة إدلب حصرًا، باستثناء من يقبل بتسوية أوضاعه، وأوضحت المصادر أن الاتفاق ينص أيضًا على تسليم السلاح الثقيل والاحتفاظ بالأسلحة الفردية فقط، ومن المتوقع أن يبدأ تنفيذ الاتفاق اليوم.

وكانت المدينة قد تعرضت منذ الرابع عشر من شهر أيار/ مايو الماضي لأعنف هجمات النظام والميلشيات المساندة لها مدعومةً بغطاء جوي روسي في محاولات متواصلة لاقتحامها، قُصفت المدينة المحاصرة خلالها بأكثر من 1643 برميلًا متفجرًا، ونحو 697 صاروخ أرض أرض، وما يُقارب 22 أسطوانة نابالم حارق، ما ضيق الخناق على المدافعين عن المدينة ودفعهم للقبول بالاتفاق حماية لأرواح أكثر من 8000 آلاف مدني مازالوا داخلها.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق