ترجمات

تركيا: قد يكون للأسد دور في المرحلة الانتقالية

إسطنبول- أسوشييتد برس- أعلن بن علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي، السبت أن بلاده يمكن أن تقبل دورًا للرئيس السوري بشار الأسد خلال مرحلة انتقالية، لكنه أصرّ على ألّا مكان له في مستقبل سورية.

وجاءت ملاحظته هذه، بعد أن بدأت قوات الأسد هجومًا على مواقع الأكراد هذا الأسبوع، ما دفع بعض المسؤولين الأكراد إلى التكهن بأن التقارب السوري التركي جار على حساب الحكم الذاتي الكردي في الشمال السوري.

وقال ناصر حاج منصور، أحد مستشاري قوات سورية الديمقراطية التي تتشكل في معظمها من الأكراد “ستكون هناك تنازلات في المسألة الكردية”، هذا ما أدى إلى طرد جماعة الدولة الإسلامية من معقلهم في منبج هذا الأسبوع، وأضاف: “لست أدري إلى ما سيؤدي هذا”

تعد تركيا أحد الداعمين الأساسيّين للثوار الذين يقاتلون الأسد، وتستضيف أكثر من 2.7 مليون من اللاجئين السوريين، لكن إسطنبول قلقة إزاء القوة المتعاظمة للمسلحين الأكراد السوريين، المتحالفين مع الولايات المتحدة والمجاورين للحدود التركية، وتُعارض أي تحركات تؤدي إلى حصول الأكراد على الحكم الذاتي أو الاستقلال، كما يتزايد عدم ارتياح الحكومة السورية من القوات الكردية في الشمال، التي تتمتع بتحالف قوي مع حكومة الولايات المتحدة، خصم الأسد المعلن.

وقد امتنعت دمشق، إلى حد كبير، عن مهاجمة القوات الكردية المحليةـ التي هزمت جماعة الدولة الإسلامية في أكثر من معركة، موسّعة رقعة الحكم الذاتي الكردي.

وقد أصدرت القيادة العامة العسكرية السورية بيانًا الجمعة، أشارت فيه إشارة إلى قوة الشرطة الداخلية الكردية (الأشايس) على أنها “الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني”.

وبدا أن هذا البيان العسكري تنازل للحكومة التركية، التي تقاتل متمرديها الأكراد في الجنوب الشرقي، والتي طالما مارست الضغوط على الحكومة السورية، لتعلن الحركةَ السياسية الكردية السورية، كامتداد لحزب العمال الكردستاني التركي.

في حديثه إلى ممثلي الإعلام الأجنبي في اسطنبول، قال يلدريم إن تركيا تهدف إلى أن تصبح أكثر من مجرد لاعب إقليمي فيما يتعلق بسورية، خلال الأشهر الستة المقبلة.

وقال يلدريم: “هل يمكن لسورية أن تتحمل الأسد على المدى الطويل؟ لا! بكل تأكيد، والولايات المتحدة تعرف وروسيا تعرف، أن الأسد لن يكون ذلك الشخص القادر على توحيد الشعب السوري.

“يمكن أن تكون هناك محادثات مع الأسد في المرحلة الانتقالية، ويمكن تسهيل عملية الانتقال، لكننا على يقين من أنه لا الأسد ولا المتمردون الأكراد ولا داعش، سيكون لهم مكان في مستقبل سورية” قال يلدريم ذلك مستخدماً التسمية العربية لجماعة الدولة الإسلامية.

وأضاف يلدريم: “في الأشهر الستة المقبلة سنلعب دوراً أنشط، وهذا يعني عدم السماح بتقسيم سورية على أساس إثني [….] والتأكد من أن حكومتها لن تقوم على أسس  (أقسام)  إثنية”.

القتال الذي اندلع بين قوات الأشايس الكردية والقوات العسكرية السورية هذا الأسبوع، والذي خرج عن السيطرة في مدينة الحسكة، مع مداهمة الطائرات الحربية السورية مواقع الأكراد في المدينة، يحدث هذا لأول مرة خلال سنوات الحرب الخمس الطويلة في سورية.

دفع هذا التصعيد بالولايات المتحدة، إلى تغيير مسارات طائرات التحالف الدولي الذي يعد الأكراد جزءًا منه. علمًا بأن للولايات المتحدة 300 من القوات الخاصة، التي تقاتل إلى جانب الأكراد، وفقاً لتصريحات الحكومة الأميركية.

وقد قال الكابتن جيف دافيس، الجمعة   الفائت، بأن الولايات المتحدة ستفعل كل ما يلزم لحماية قوات التحالف.

وأضاف: “ننصح النظام السوري بألّا يقوم بأي أفعال قد تشكل تهديدًا للتحالف”.

وقال منصور إن القوات الكردية لم تتلقَّ أي ضمانة رسمية بالحماية من الحكومة الأميركية. وتستخدم الولايات المتحدة ثلاثة مدرجات للطيران، في منطقة الشمال السوري الذي يهيمن عليها الأكراد. كما زار الجنرال الأميركي جوزيف فوتل، قائد القوات المركزية الأميركية، القوات الكردية هناك خلال مايو/أيار الفائت.

وقد استمرت المعارك في الحسكة يوم السبت، في محاولة من القوات الكردية لطرد ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للحكومة السورية من مركز المدينة. وأفاد المركز السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرًا له، أن 26 شخصًا قتلوا في تلك المعارك، بينهم عشرة أطفال وأربع نساء.

 

شارك كل من آلبرت آجي من دمشق، وفيليب عيسى من بيروت في كتابة هذا التقرير.

 

 

 

 

عنوان المادة الأصلي بالإنكليزية Turkey: Assad can be part of transition in Syria

 

 

اسم الكاتب بالعربية والإنكليزية AYSE WIETING

آيسيه وايتينغ

مصدر المادة أو مكان نشرها الأصلي NEWSDAY
تاريخ النشر 20\ 8\ 2016
رابط المادة http://www.newsday.com/news/world/turkey-assad-can-be-part-of-transition-in-syria-1.12202406
اسم المترجم مروان زكريا

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق